28/01/2020

ترامب يحاول حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني عبر خطة سلام

أبدى دونالد ترامب استعداده للكشف عن خطة السلام في الشرق الأوسط التي وضعتها إدارته، في إطار محاولته لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

لكن يبدو أنها ستستغرق وقتاً طويلاً  كي تدخل حيز التنفيذ، بسبب الرفض الفلسطيني المسبق للخطة، وبسبب المواقف السياسية المتقلبة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

لكن بالنسبة لكل من ترامب ونتنياهو، فإن الاقتراح الذي طرحه البيت الأبيض لقي ترحيبا كبيراً.

ومن المتوقع أن يطرح ترامب هذا الاقتراح ظهر اليوم الثلاثاء، حيث أن هذا الحدث يتزامن مع استئناف محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ، كما أن البرلمان الاسرائيلي سيعقد جلسة استماع لمناقشة طلب نتنياهو بإنزال التهم عنه بقضايا فساد.

حيث أن العنصر الأهم، هو ما إذا كان الاقتراح يتضمن موافقةً أمريكيةً لضم اسرائيل للضفة الغربية لأراضيها.

ولكن من وجهة نظر الفلسطينيين، فإنهم يسعون لكون الضفة الغربية مقاطعةً فلسطينيةً مستقلةً في المستقبل عاصمتها القدس الشرقية.

ولكن النقطة الأساسية في خطته تقضي بتعيين القدس عاصمةً لاسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، كما أنه قام بإغلاق المكاتب الديبلوماسية الفلسطينية في واشنطن، وإيقاف تمويل برنامج المساعدات الفلسطيني.

ومن جهةٍ أخرى، أبدى بيني غانتز رئيس الحزب الاسرائيلي يوم الاثنين ترحيبه بمسودة خطة السلام التي وضعها ترامب، وتعهد بالمساعدة في تطبيقها بعد الانتخابات الاسرائيلية في اّذار.

حيث صرح قائلاً: “إن خطة الرئيس الأمريكي حدثٌ تاريخيٌ هام، وسأعمل بعد انتهاء الانتخابات مباشرةً على تطبيقها من خلال حكومةٍ اسرائيليةٍ مستقرة، بالتعاون مع الدول الأخرى في المنطقة”

كما أضاف قائلاً: “لقد تناقشنا أنا وترامب بأكثر الأمور أهميةً بالنسبة لمستقبل اسرائيل وأمنها”.

لكنه لن يقوم بالكشف عن تفاصيل النقاش في الوقت الراهن.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…