29/01/2020

تباين ردود الأفعال حول “خطة السلام” التي أعلن عنها ترامب

أثارت خطة السلام التي أعلنت عنها الإدارة الأميركية يوم الثلاثاء، لأجل تسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، ردود أفعالٍ متباينة

حيث قال متحدثٌ باسم الأمين العام للأمم المتحدة في بيان تلاه بعد إعلان الولايات المتحدة عن خطتها للسلام في الشرق الأوسط، أن الأمين العام أنطونيو غوتيريش يتعهد بمساعدة إسرائيل والفلسطينيين على التوصل إلى سلامٍ قائمٍ على قرارات المنظمة الدولية، والقانون الدولي والاتفاقات الثنائية ورؤية الدولتين بناءً على حدود ما قبل عام ألفٍ وتسعمئةٍ وسبعةٍ وستين.

وفي لندن، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن خطة السلام التي أعلنها ترامب إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد تكون خطوةً إيجابيةً في سبيل تسوية النزاع.

وجاء موقف لندن عقب اتصالٍ هاتفيٍ بين لندن والرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي حث الفلسطينيين على القبول بالخطة لأنها تحمل مستقبلاً واعداً، بحسب قوله.

وفي أوروبا أيضاً، قالت وزارة الخارجية الألمانية في موقف مقتضب، إن السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو “حلٌ يقبله كلا الطرفين”

حيث قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، تعليقاً على خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء، إن الحل “المقبول من الطرفين” هو وحده الذي يمكن أن “يؤدي الى سلامٍ دائمٍ بين الاسرائيليين والفلسطينيين”

في غضون ذلك، دعت روسيا الثلاثاء الإسرائيليين والفلسطينيين إلى الشروع في “مفاوضاتٍ مباشرة” لإيجاد “تسويةٍ مقبولةٍ للطرفين” بعد إعلان دونالد ترامب عن خطته.

حيث صرح نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف قائلاً: “يجب الشروع بمفاوضاتٍ مباشرةٍ للتوصل إلى تسويةٍ مقبولةٍ للطرفين. لا نعرف ما إذا كان المقترح الأميركي مقبولاً للطرفين أو لا. ولكن علينا أن ننتظر ردود فعل الأطراف المعنية”

وأضاف “المهم هو أن يعبر الفلسطينيون والعرب عن آرائهم”، مشيراً إلى أن موسكو ستقوم بـ”دراسة” الخطة الأميركية.

أما من وجهة النظر العربية، فقد أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء، رفضه لخطة السلام التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قائلاً: “إن الصفقة لن تمر”

وشدد على التمسك بدولة فلسطين وعاصمتها القدس، وذلك رداً على خطة السلام التي اعتبرت القدس عاصمةً لا تتجزأ لإسرائيل.

كما دعت مصر الفلسطينيين والإسرائيليين، إلى دراسة خطة السلام التي أعلن عنها الرئيس دونالد ترامب، وفتح قنوات لاستئناف المفاوضات برعايةٍ أميركية.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …