30/01/2020

توقف المساعدات الطبية الأممية يهدد حياة مرضى الفشل الكلوي في ديريك

أفادت وكالة نورث برس بأن نقص المساعدات الطبية في مدينة ديريك يؤخر في علاج المرضى خاصة الذين يعانون من الفشل الكلوي بالتزامن مع صعوبة تأمين الأدوية وارتفاع أسعارها وعدم وجود أجهزة طبية في مشافي المدينة .

وبحسب “نورث برس” إن بعض المرضى ومن خلال الحديث معهم أكدوا بأنهم يحتاجون لإبر الإبوتين والحديد في جلسات العلاج، وهما غير متوفرين في المنطقة مما يجبرهم على طلبها من  دمشق، وأحياناً لا تصل أبداً بسبب الأوضاع الحالية، وعدم حصول المرضى على الإبرة يتسبب بانخفاض الدم مما يعيق إمكانية إجراء عملية للكلى.

كما يعاني مشفى ديريك من خلل في عمل أجهزة غسيل الكلى، حيث توجد فيه /6/ أجهزة لغسيل الكلى وأغلبها معطلة.

بالإضافة إلى ارتفاع سعر إبر “EPOETIN”  البالغ /12000/ ليرة سورية للإبرة الواحدة.

وصرح  “آلان أحمد” مدير المشفى الوطني بديريك بأن إحدى المنظمات الإنسانية كانت تقدم الأدوية لمرضى الكلى والقلب والسكر، لكنها توقفت عن ذلك منذ انطلاق العملية العسكرية التركية على شمالي شرقي سوريا. مشيراً إلى أنهم مازالوا يستقبلون المرضى الذين  يشترون أدويتهم على نفقتهم الخاصة. وناشد مدير المشفى المنظمات التابعة للأمم المتحدة باستئناف توزيع المساعدات الطبية كما دعا لإعادة فتح المعابر البرية لإدخال المساعدات الطبية إلى شمالي شرقي سوريا.

يُذكر أن /15/  مريضاً يجرون جلسات غسيل كلى في مشفى ديريك بشكل دوري ، كما وإنه وبسبب الهجوم التركي سحبت المنظمات الإنسانية موظفيها وتوقفت عن تقديم المساعدات.

 

 

‫شاهد أيضًا‬

“قسد تُطيح بمرتزق لجيش الاحتلال التركي وإصابة آخر في ريف تل أبيض الغربي”

أكد المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، أن قوات مجلس تل أبيض العسكري أحبطت محاولة تسل…