01/02/2020

نزوح مئات الاّلاف من ادلب إلى تركيا قد يخلق كارثة إنسانية

التقدم العسكري الملحوظ للجيش السوري في ادلب، أدى لنزوح مئات الاّلاف من المدنيين إلى الحدود التركية، ما يمكن أن يؤدي لنشوء أزمةٍ إنسانيةٍ في تركيا التي تستقبل بالأصل أكثر من ثلاثة ملايين نازحٍ سوري

قال المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري يوم الخميس، أن الهجوم الذي يشنه الجيش السوري على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، بشمال غرب البلاد خلال الأيام القليلة الماضية، دفع نحو سبعِمئة ألف شخصٍ للفرارِ نحو الحدود التركية، مما يزيد خطر حدوث أزمةٍ دولية.

حيث أحرز الجيش السوري بدعم من القواتِ الجويةِ الروسية، تقدماً سريعاً في ادلب الأسبوع الماضي، مما أثار اضطراباً شديداً في المنطقة التي لجأ إليها ملايين السكان، منذ اندلاع الصراع في سوريا قبل نحو تسع سنوات.

وقال جيفري في مؤتمرٍ صحفي، أن الطائرات السورية والروسية نفذت مئتي ضربةٍ جويةٍ في منطقة ادلب، ”خاصة ضد المدنيين“ خلال الأيام الثلاثة الماضية، وإن العديد من نقاط المراقبة التركية ”أصبحت معزولة“ نتيجة تقدم الجيش السوري.

وأضاف جيفري، أن الهجوم دفع نحو سبعِمئة ألف شخصٍ كانوا قد نزحوا مسبقاً خلال الحرب، للتحرك مجدداً نحو الحدود التركية، وهو ما سيثير عندئذ أزمة دولية.

حيث أن تركيا تستضيف بالفعل، أكثر من 3.5 مليون لاجئٍ سوري، وتخشى أن يتدفق ملايين آخرون إلى أراضيها عبر الحدود قريباً.

وتجدر الإشارة، إلى أن الجيش السوري قد سيطر يوم الثلاثاء، على ثاني أكبر مدينةٍ في محافظة ادلب وهي معرة النعمان، في نقطةِ تحولٍ مهمةٍ لهدف الحكومة السورية باستعادة سيطرتها على كل أراضي البلاد

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…