04/02/2020

مجلس منبج العسكري يدعو أبناء المدينة للعودة لحياتهم الطبيعية

مع تواصل القصف التركي على بلدة عين عيسى، دعا المجلس العسكري في منبج أبناء المدينة، للعودة لمنازلهم، وممارسة حياتهم الطبيعية، والابتعاد عن ثقافة الارتزاق لتركيا، معاهداً إياهم بحمايتهم، معتبراً ذلك من حقوقهم الطبيعية، إضافةً لفتح أبوابه لمن أراد الالتحاق بصفوفه

تواصل القوات التركية وفصائل المعارضة التابعة لها هجومها على بلدة عين عيسى، في الريف الشمالي الغربي للرقة وطريق ال “إم فور” منذ صباح الاثنين.

وحاولت القوات التركية وفصائل المعارضة، شن هجومٍ على قرية خربة الكرم التابعة لعين عيسى، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة، صدّت الهجوم “في إطار الدفاع عن النفس”

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ستة عناصرٍ من فصائل المعارضةِ المسلحة، وتدمير سيارةٍ من نوع “إتش ون”،  كما استولت قوات سوريا الديمقراطية على مجموعةٍ من الأسلحةِ الثقيلةِ الخاصةِ بها.

وبهذا الصدد، دعا مجلس منبج العسكري أبناء المدينة العاملين في مناطق “درع الفرات”، العودة إلى مدينتهم، والابتعاد عن ثقافة الارتزاق التي تخدم مصالح تركيا العثمانية، مبدياً استعداده لتوفير الضمانة لهم إن عادوا لحياتهم الطبيعية.

وقال المجلس في بيان له، “إننا في مجلس منبج العسكري، وفي اجتماعنا الأخير المنعقد بتاريخ الخامس والعشرين من كانون الثاني لعام ألفين وعشرين، قررنا أن نوجه الدعوة إلى أبناء منبج العاملين في مناطق درع الفرات بالعودة إلى منبج، وتوفير الضمانةِ لهم من خلال المجلس العسكري لمنبج وريفها”

وأشار البيان إلى أنه “من أراد من العناصر المسلحة في منطقة درع الفرات، أن يعود لحياته المدنية، فإننا نعتبر ذلك من ضمن حقوقه الطبيعية”

وختم المجلس دعوته، بالتأكيد على أن من أراد الالتحاق بصفوف قوات المجلس ليدافع عن شعبه وأهله، فأبواب المؤسسات العسكرية في منبج مفتوحةٌ أمامه، وذلك بالتواصل والتنسيق مع قيادة المجلس العسكري لمدينة منبج

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…