07/02/2020

إعادة ترميم كنيسة “الشهداء” للأرمن الكاثوليك في مدينة الرقة

بعد تحرير مدينة الرقة من إرهاب تنظيم داعش، بدأ مجلس مدينة الرقة منذ ستة أشهر، بعملية إعادة ترميم كنيسة الشهداء للأرمن الكاثوليك، وذلك بإشراف مؤسسة الشؤون الدينية، كخطوةٍ لتثبيت التاّخي بين مكونات المنطقة

تعرضت الكنائس خلال فترة سيطرة مرتزقة داعش على مناطقٍ سوريةٍ واسعة، للعديد من الانتهاكات، وصلت إلى حدّ هدم الكثير منها.

حيث أن كنيسة الشهداء للأرمن الكاثوليك، الواقعة وسط مدينة الرقة بالقرب من حديقة الرشيد، هي واحدةٌ من بين تلك الكنائس، إذ تعرضت في عام ألفين وأربعة عشر، للهدم وتحطيم مقتنياتها على أيدي مُرتزقة داعش، بعد أن حوّلوها لمكتبٍ دَعوي ومقرّ قيادةٍ عسكريةٍ لهم وسط الرقة.

إلا أن أعمال إعادة بناء الكنيسة بدأت منذ ستة أشهر، انطلقت بإزالة الركام وأنقاض مبنى الكنيسة السابق، ومنذ قرابة الشهر بدأ العمل في المرحلة الثانية، التي تتضمن وضع أساساتٍ للبناء الجديد، وإنشاء سورٍ خارجيٍ للكنيسة.

جاءت عملية إعادة الإعمار بتمويلٍ من مجلس الرقة المدني، وإشراف مؤسسة الشؤون الدينية.

إذ قال رئيس مكتب إعادة الإعمار في المؤسسة، ابراهيم عويس: “بناء الكنيسة يدل على عودة التآخي بين مكوّنات المجتمع السوري على اختلاف دياناتهم، هذا التآخي الذي حاول مرتزقة داعش الإساءة إليه، من خلال زرع بذور الحقد والبغضاء بين أبناء سوريا بذرائع وحجج واهية، لا تمت إلى حقيقة الإسلام السمحة بصلة، وأن العمل سينتهي في أقرب وقت”

والجدير بالذكر، أن كنيسة الشهداء تعدّ من أكبر الكنائس في مدينة الرقة، والتي يعود بناؤها إلى عام خمسمئة وتسعةٍ وخمسين للميلاد، كما أن المدينة تضم كنائس أخرى تعرضت أغلبها للهدم أثناء سيطرة مرتزقة داعش على المدينة

‫شاهد أيضًا‬

تقرير: بريطانية تتحدث عن خطر السياسيات التركية على الأمن الغذائي والمائي لسوريا

كتبت الصحفيّة ” جيزيلا ليجيوس” من برلين، لموقع “نيو إنترناشوليست” …