12/02/2020

الكنائس الارثوذكسية في سوريا تحتفل بقداس صوم نينوى.

احتفلت الكنائس الارثوذكسية صباح اليوم الاربعاء بالقداس الاحتفالي لليوم الثالث من صوم نينوى ، بحضور جمع غفير من المؤمنين الذين جاؤوا لينالوا بركة هذا الصوم ، وبعد القداس تم إفطار الصائمين الذين انقطعوا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام.

وخلال الوعظة في القداس الإلهي تحدث الآباء الكهنة  عن قصة صوم أهل نينوى الذين صاموا مقدمين التوبة والندم ومتضرعين إلى الله بالصوم والصلاة ليغفر لهم ، حيث بقي النبي يونان في بطن الحوت لمدة ثلاثة أيام وخرج ليحذر أهل نينوى من هلاك المدينة ، وعندما سمع الملك بذلك أمر بالصوم والصلاة لأهل نينوى وتقديم التوبة لله حتى يغفر خطاياهم ويبعد عنهم هلاك المدينة.

وأكد الكهنة بأننا اليوم نقتدي بأهل نينوى في الصوم و نطلب التوبة من الرب حتى يغفر لنا ويحل السلام والأمان في بلدنا.

ويُعتبر صوم نينوى من المناسبات المهمة لدى الكنائس الارثوذكسية ، والبعض ينقطع عن الطعام نهائياً أما البعض الآخر فينقطع عن أكل اللحوم ومشتقات الحيوان.

وﻣﻦ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ صوم نينوى تحضير ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﻠﻮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﺠﻬّﺰ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺼﻮﻡ، ﻳﻔﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺼﺎﺋﻤﻮﻥ والتي ﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﻮﻡ ﺛﻼﺙ ﺃﻳﺎﻡ.

 

‫شاهد أيضًا‬

تقرير: بريطانية تتحدث عن خطر السياسيات التركية على الأمن الغذائي والمائي لسوريا

كتبت الصحفيّة ” جيزيلا ليجيوس” من برلين، لموقع “نيو إنترناشوليست” …