14/02/2020

تركيا تهدد المسلحين في سبيل خفض التصعيد في ادلب

قامت الدولة التركية على لسان وزير دفاعها، بإرسال تهديداتٍ للجماعات المسلحة التي تدعمها تركيا في ادلب، تمثلت بمنعها عن أي عمل متهور، يعطي الجيش السوري ذريعةً لشن هجوم، كما عبر مستشار الأمن القومي الأمريكي، عن عدم رغبة بلاده بالتدخل لتصحيح الوضع في ادلب.

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يوم الخميس، أن بلاده ستلجأ للقوة مع الجماعات المسلحة التي تنتهك وقف إطلاق النار في محافظة إدلب، كنوعٍ من الرد على الانتقادات الروسية.

كما نقلت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء عن أكار قوله، أن تركيا ترسل تعزيزاتٍ إضافيةً لمواقعها في ادلب، لضمان الالتزام بوقف إطلاق النار في المنطقة والسيطرة عليها.

وأضاف أكار: “سنتخذ كافة الإجراءات ضد الذين لا يمتثلون لوقف إطلاق النار بإدلب، بما في ذلك الراديكاليين وسنجبرهم على الالتزام”

وقال أردوغان يوم الأربعاء، أن أنقرة وجهت رسالةً للمعارضين الذين تقوم بدعمهم في الصراع، بالامتناع عن أي عملٍ غير منضبط قد يعطي القوات السورية ذريعةً لشن هجوم.

ومن جهته، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين أمس الأربعاء، في معهد “أتلانتيك” في واشنطن، أن الولايات المتحدة لن تتدخل في إدلب لتصويب ما سماه بـ”الوضع السيء”

وجاء حديث أوبراين ضمن سلسلةٍ من التصريحات، تضمّنت انتقاداتٍ لاذعةً لتركيا، وأضاف: “الرئيس بوتين وأردوغان تربطهما علاقةٌ وثيقة، ولكنهما في بعض الأحيان أصدقاء، و في بعض الأحيان ليسوا كذلك، وبالتالي الأمر متروك لهم لحل هذا الوضع”

وقال إن الولايات المتحدة تدين ما يحدث في إدلب، لأن ذلك يتسبب بأزمة لاجئين فظيعة، وترى أن الأسد وإيران لاعبان سيئان، ولكن الروس والأتراك أيضاً لم يكونوا عناصر مساعدة على خفض التصعيد في إدلب وغيرها من المناطق في سوريا، على حد قوله.

 

 

‫شاهد أيضًا‬

الخوري “شمعون بكندي” يقرر العودة لقريته في طور عبدين والعمل بها

بهدف التشبث بأرض الإباء والاجداد واعادة الحياة اليه من جديد، قام الكاهن الخوري “شمعو…