18/02/2020

السويد تدعو الاتحاد الأوروبي لإيجاد حلٍ للأزمة في ادلب

خلال اجتماعٍ لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل، دعت وزيرة الخارجية السويدية اّنا ليند، للضغط على دمشق من أجل وقف عدوانها على ادلب، الذي تسبب بتهجير عددٍ كبيرٍ من المدنيين من منازلهم، حيث نوهت إلى أن القصف الذي تقوم به دمشق عشوائي، ولا يستهدف الإرهابيين فقط، بل يطول المدنيين والمستشفيات.

دعت وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند اليوم الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي للضغط على الحكومة السورية، فيما وصفت هجمات الأخيرة على إدلب بأنها مرعبة، على حد تعبيرها.
حيث جاء ذلك في منشورٍ نشرته عبر حسابها على “فيسبوك”، عقب مشاركتها في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل.
وأكدت ليند على ضرورة الضغط على دمشق لوقف هجماتها، مشيرةً إلى أن نحو مليون مدنيٍ نزحوا من مناطقهم، بسبب الغارات الجوية التي تستهدف المدنيين وحتى المستشفيات.
كما نوهت في منشورها، إلى أن بلادها زادت من المساعدات الإنسانية إلى تلك المنطقة بمقدار ثلاثمئةٍ وأربعةٍ وسبعين مليون كرونٍ سويدي أخرى، بالإضافة إلى ثلاثمئةٍ وأربعةٍ وسبعين مليون كرونٍ تم تخصيصها سابقاً للأزمة السورية لهذا العام.
وفي سياق متصل، ذكر مصدرٌ دبلوماسيٌ في حلف شمال الأطلسي، أن الحلف لا ينوي تقديم الدعم العسكري للنظام التركي، في حال قيامه بعمليةٍ عسكرية شمال سوريا.
حيث قال لوكالة “تاس” الروسية، أن الناتو لن يدعم تفعيل البند الخامس، بعد مقتل جنودٍ أتراكٍ في إدلب مطلع شباط الجاري على يد قوات الجيش السوري المدعوم روسياً.

‫شاهد أيضًا‬

الشباب التركي إلى أوروبا

وسط وضع اقتصادي يعاني منه الأتراك جراء السياسات القتصادية التي ينتهجها النظام يدفع الاتراك…