20/02/2020

القوات التركية تنسحب من مواقع لها في بلدة تل تمر وتُنشئ نقطة استراتيجية جديدة في إدلب.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات التركية انسحبت من مواقعها في بلدة تل تمر دون معرفة الأسباب، كما قامت بإنشاء نقطة استراتيجية جديدة في قمة النبي أيوب بإدلب والمطلة على جبل الزاوية سهل الغاب.

قامت القوات التركية بإخلاء مواقع جديدة لها في ريف بلدة تل تمر بعد أسبوعٍ من انسحابها من مناطق هناك، حيث انسحبت القوات التركية من قرى هراس والسودة والمناجير والشبلية، وعمدوا إلى إحراق مقراتهم قُبيل الانسحاب، دون ورود معلوماتٍ مؤكدة عن أسباب الانسحاب، حيث قامت القوات التركية بنقل الأسلحة والمعدات الثقيلة ”مدافع ودبابات” من قريتي المناجير والشبلية بريف تل تمر الشمالي باتجاه مدينة رأس العين.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن توتراً يسود المنطقة هناك بين القوات التركية والفصائل الموالية لها.
ويُشار إلى أنه ومنذ حوالي الأسبوع تقريباً انسحبت القوات التركية من مواقعها في قرى حليوة وجاموس وعريشة ومحمودية والسودة والسعيد وخربة جمو الواقعة في منطقة تل تمر – أبو رأسين (زركان)
ومن جانبٍ آخر تحرك رتلُ آلياتٍ مؤلف من 40 مصفحةٍ عسكرية وشاحناتٍ محملة بالأسلحة الثقيلة وتمركز الرتل التركي في أعلى قمة “النبي أيوب” الاستراتيجية التي تُشرف على مناطق جبل الزاوية وسهل الغاب، إضافة إلى أجزاء من طريق حلب-اللاذقية الدولي.
كما أنشئت القوات التركية نقطة عسكرية بالقرب من بلدة بسنقول الواقعة على طريق “M4”
وبذلك يرتفع عدد النقاط التركية في منطقة “خفض التصعيد” إلى 38 نقطة.
ومن جانبه هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء بإطلاق هجومٍ عسكريٍ “وشيك” في إدلب، خلال خطاب ألقاه في أنقرة طالب فيه مرة جديدة القوات السورية بالانسحاب من بعض المواقع في ادلب بحلول نهاية الشهر الحالي قائلاً “هذا آخر تحذيراتنا. بات شن عمليةٍ في ادلب وشيكاً”.

‫شاهد أيضًا‬

ميلاد كوركيس: المسؤولية الملقاة على عاتق الشبية السريانية التقدمية هي كأي جهة مشاركة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

في تصريح خاص لفضائيتنا سورويو، أوضح ميلاد كوركيس، عضو الشبيبة السريانية التقدمية، أن المسؤ…