20/02/2020

فشل ذريع للمفاوضات بين روسيا وتركيا بشأن ادلب

قام وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، بتوجيه انتقاداتٍ شديدة اللهجة لأنقرة، حيث اتهمها بالتقاعس عن تنفيذ اتفاقات سوتشي في الوقت الذي كان محدداً مسبقاً، كما برر وقوف روسيا ودعمها للجيش السوري في عملياته في ادلب، كما أشار إلى إمكانية عقد اجتماعٍ على صعيدٍ أعلى بين رئيسي الدولتين.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن المباحثات الروسية التركية في موسكو حول إدلب السورية لم تفضي لنتيجةٍ معينة، وحمل أنقرة مسؤولية تعثر الحل في إدلب.
وأشار لافروف إلى أن الجانب التركي، فشل في تنفيذ بنود اتفاق سوتشي بين الرئيس الروسي ونظيره التركي في أيلول عام ألفين وثمانية عشر، والمتعلقة بالفصل بين المعارضة والإرهابيين في الإطار الزمني المحدد، وقال أن موسكو لا تطلب من أنقرة أكثر من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.
ونوه لافروف، إلى أن الجماعات الإرهابية في إدلب، واصلت خلال الفترة الماضية استفزازاتها، من خلال قصفها لقاعدة حميميم الروسية والمدنيين والجيش السوري، كما قال بأن ما يقوم به الجيش السوري هو الرد على هذه الاستفزازات، وروسيا تدعمه في هذه التحركات.
ووضح الوزير الروسي هدف الجيش السوري من عملياته على الأرض السورية، والذي يتمثل باستعادة سيطرة الحكومة على أراضيها.
وفي ردٍ غير مباشرٍ على تصريح نظيره التركي مولود تشاووش أغلو، لم يستبعد فيه إمكانية عقد لقاءٍ بين بوتين وأردوغان، في حال عدم توصل مباحثات موسكو حول إدلب إلى نتيجة، حيث بين استعداد موسكو للعمل مع أنقرة على كافة الأصعدة.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …