20/02/2020

منظمة العفو الدولية توثّق جرائم القوات التركية وفصائلها في كلٍ رأس العين وتل أبيض وعفرين.

أصدرت منظمة العفو الدولية "أمنستي" تقريرها السنوي، حيث سلَّطت الضوءَ فيه على الانتهاكات التي ارتكبها جيش الاحتلال التركي وفصائله، بعد الهجوم التركي على شمال شرق سوريا واحتلال مدن رأس العين وتل أبيض وعفرين.

ذكرت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في تقريرها السنوي الجرائم التي قامت بها القوات التركية في المدن التي احتلتها بعد الهجوم التركي على شمال شرق سوريا.
تقريرُ المنظمة وثّق استشهادَ مئةٍ وثمانين مدنيَّاً في الفترة ما بين 9 و 20 من تشرين الأول الفائت على يد الاحتلال التركي.
كما وصفت المنظمة، الهجمات التي شنتها تركيا على المناطق السكنية “بالعشوائية” وبأنها استهدفت منازل المدنيين والمدارس والأفران.
وأفاد التقرير بأنّ القوات التركية وفصائلها قاموا بالاستيلاء على ممتلكات الأهالي في مدن عفرين ورأس العين وتل أبيض وحوَّلوا مُعظمَها إلى مقرَّاتٍ عسكرية. كما منعوا الأهالي من العودة لمناطقهم.
وذكرت المنظمة أنّ لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، بدورها أكّدت أنّ غالبية أهالي المدن المحتلة دفعوا أموالاً كفدية ماليَّة لتلك المجموعات لاستعادة مقتنياتهم المسروقة، فضلاً عن دفع مزارعي الزيتون ضرائب على محاصيلهم لتلك الفصائل.
وأكدت المنظمة الدولية، أنّ الفصائل التابعة لتركيا قاموا باختطافٍ المدنيين بهدف الحصول على فدية مالية من أهاليهم، وذلك كعقابٍ لهم على المطالبة بممتلكاتهم، أو الادّعاء بأنّهم ينتمون إلى قوات سوريا الديمقراطية.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…