21/02/2020

أساقفة البحر المتوسط يجتمعون في إيطاليا

في مبادرةٍ من مجلس الأساقفة الإيطاليين، تم عقد لقاءٍ في مدينة باري الإيطالية، والذي يمتد لخمسة أيامٍ، دُعي لحضوره عددٌ من أساقفة دول البحر المتوسط، تم فيه تنظيم محاورٍ للنقاش على مدى الأيام الخمس، للتوصل أخيراً لنتيجةٍ ختامية.

بدأت ظهر الاربعاء في التاسع عشر من شباط في مدينة باري الإيطالية، أعمال اللقاء الذي ينظمه مجلس الأساقفة الإيطاليين، تحت عنوان منطقة المتوسط… حدود السلام”، والذي يمتد من التاسع عشر وحتّى الثالث والعشرين من شباط الحالي، بمشاركة ستين أسقفاً من عشرين دولة، من بينهم بطاركة الشرق الكاثوليك، ولفيفٌ من أساقفة الدول المطّلة على البحر الأبيض المتوسط، من أوروبا وشمال افريقيا والشرق الاوسط.
بدأ اللقاء بصلاةٍ افتتاحية، ومن ثم كانت كلمة رئيس مجلس أساقفة إيطاليا، الكاردينال غوالتييرو باسيتي، الذي رحب بالجميع وأكد على قوة الحضور المسيحي في دول منطقة البحر الأبيض المتوسط بشكلٍ عام، وفي منطقة الشرق الأوسط بشكلٍ خاص.
وتحدث من بعده المطران انطونيو راسبانتي، مسؤول اللجنةِ المنظمةِ لهذا اللقاء، وشرح منهجية اللقاء والهدف منه، ثم تحدث عمدة مدينة باري مرحباً بالجميع بمدينة القديس نيقولا، تم بعد ذلك إفساح المجال لمداخلات المشاركين والاستماع الى اّرائهم.
وبالنسبة ليوم الخميس، فقد كان موضوع اللقاء عن “إيصال الإيمان إلى أجيال المستقبل”، وتم في يوم الجمعة نقاشاتٌ حول “العلاقة بين الكنيسة والمجتمع: التنقّل، المواطنة، الحرية الدينية والمساواة”. وتضمن البرنامج ايضاً نقاشاتٍ حول طاولة مستديرة. أما يوم السبت فسيعقد اجتماعٌ لتقديم استنتاجاتٍ عامّةٍ ليتم التوصل عن الوثيقة النهائية، يتبعه حدثٌ عام بعنوان: على متن القارب نفسه”. وسيلتقي البابا فرنسيس يوم الأحد بالأساقفة المجتمعين، الذين سيقدمون بدورهم الوثيقة الختامية لقداسته.

‫شاهد أيضًا‬

هجوم أصفهان.. واشنطن تنفي مسؤوليتها وكييف في دائرة المتهمين

رغمَ عدمِ إعلانِ أيِّ جهةٍ أو دولةٍ مسؤوليتَها عن الهجومِ على مستودعِ الأسلحةِ في “أ…