21/02/2020

إعادة ترميم كنيسة مار توما في مدينة الموصل بعد تخريبها من قبل داعش

ضمن الاتفاقية الموقعة بين دولة الامارات العربية المتحدة ومنظمة اليونيسكو المتضمنة إعادة بناء عدد من المواقع الثقافية المدمرة في الموصل، أعلنت وكالة فيدس الفاتيكانية عن بدء عملية إعادة إعمار وترميم كنيسة القديس توما في مدينة الموصل بحلول شهر نيسان القادم.

أعلنت وكالة فيدس الفاتيكانية للأنباء عن بدء عملية إعادة إعمار وترميم كنيسة القديس توما للسريان الكاثوليك في مدينة الموصل شمال العراق بحلول شهر نيسان القادم، والتي تعرضت لأضرار كبيرة، أثناء سيطرة داعش على المدينة. وتدعم اليونسكو أعمال الترميم، بتمويلٍ قدمته دولة الإمارات العربية المتحدة يُقدر بـ50 مليون دولار.
ويندرج المشروع ضمن مبادرة “إحياء روح الموصل”، التي تم إطلاقها عام 2018، وتهدف إلى إعادة بناء المعالم الأثرية وأماكن العبادة التي تعرضت لأضرار جسيمة أثناء احتلال داعش.
وذكرت الوكالة الفاتيكانية أنه “أثناء سيطرة داعش على الموصل تعرضّت كنيسة مار توما التي بُنيت عام 1859، لأضرارٍ جسيمة في جدرانها الخارجية وأعمدتها الداخلية”.
وقالت وكالة فيدس إنه “تم إبراز الأهمية الرمزية لإعادة إعمار الكنيسة في بيان لليونسكو، وصف مكان العبادة المسيحي باعتباره رمزاً لتاريخ الموصل، حيث كانت في الماضي مفترق طرق للثقافات وملجأً سلمياً لمختلف المجتمعات الدينية “.
ويُشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، كانتا قد أعلنتا في 10 تشرين الأول الماضي، تجديد تعاونهما ضمن مبادرة المنظمة لاستعادة المواقع التراثية والثقافية بمدينة الموصل العراقية، والتي انطلقت تحت شعار “إحياء روح الموصل”.
وتأتي الاتفاقية الموقعة بين الجانبين، في إطار “عام التسامح” الذي أطلقته دولة الإمارات شعاراً لعام 2019، وتنص الاتفاقية، على أن تقود دولة الإمارات جهود إعادة بناء عدد من المواقع الثقافية المدمرة في الموصل، وهي كنيسة الطاهرة، وكنيسة الساعة، والتي شملت كنيسة مار توما أيضاً.

‫شاهد أيضًا‬

المديرية العامة للدراسة السريانية في العراق تجري زيارات تفقدية للمدراس السريانية في نينوى

قام السيد عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية بزيارة مدارس شعبنا في قضاء الحمداني…