23/02/2020

في الذكرى الخامسة لاجتياح الخابور المجلس العسكري السرياني يواصل مسيرته في صد الإرهاب عن ريف تل تمر.

يصادف اليوم الذكرى الخامسة لاجتياح الخابور والتي وقعت هذه المأساة في 23 من شباط عام 2015 تلك الذكرى الأليمة التي تسببت بنزوح الآلاف من الأهالي إضافة إلى اختطاف العديد من أبناء شعبنا واستشهاد أبطال من المجلس العسكري السرياني.

في الثالث والعشرين من شهر شباط وفي عام 2015 شنّ تنظيم داعش الإرهابي هجوماً عنيفاً على قرى شعبنا في الخابور، وخلالها تصدى أبطال المجلس العسكري السرياني لهذا الهجوم أثناء وجودهم في قر ى شعبنا لحمايتها من أي عدوان، وعلى إثر هذا الهجوم ارتقى عدد من الشهداء أبطال المجلس العسكري الأشاوس، أثناء مقاومتهم لهذا الهجوم البربري حيث دافع أبطال المجلس العسكري السرياني عن القرى حتى آخر رمقٍ.
كما نتج عن هذا الاجتياح الهمجي البربري نزوح المئات من عوائل شعبنا هرباً من بطش التنظيم الإرهابي داعش والذي قام باختطاف العديد من النساء والشيوخ والأطفال من أبناء شعبنا في الخابور أثناء هذا الهجوم.
وبعد مرور خمس سنواتٍ نستذكر هذا الحدث الأليم والغصّة في قلوبنا على ما آلت إليه قرى شعبنا من تخريبٍ ودمار جراء هذا الاجتياح.
واليوم تتعرض أيضاً قرى شعبنا في الخابور لهجومٍ تركي سافر بدأ في التاسع من تشرين الأول الماضي مستهدفاً قرى شعبنا بالمدفعية والطائرات في محاولة من أردوغان لإعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية.
ولكن أبطال المجلس العسكري السرياني يواصلون تصديهم للعدوان التركي، حيث كانوا ولايزالو بالمرصاد لأي إرهابٍ يستهدف أرضنا أرض بيث نهرين.

‫شاهد أيضًا‬

جهودٌ مبذولة للكشف عن ضحايا داعش المفقودين ضمن المقابر الجماعية

في نهاية عام 2022، أطلق فريق “شؤون المفقودين والطب الشرعي السوري” بالتعاون مع …