24/02/2020

معبر تل أبيض الحدودي يُعتبر بمثابة شرعنة للاحتلال ومساهمة بعملية التغيير الديمغرافي للمنطقة.

أبدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا استياءها من حديث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حول إمكانية افتتاح معبر تل أبيض الذي سيطر عليه الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له لإدخال المساعدات إلى مناطق الشمال السوري كبديل عن معبر اليعربية

فكرة إمكانية افتتاح معبر تل أبيض بحسب حديث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دليل جديد لدعم الاحتلال التركي وعجز المجتمع التركي أمام حقيقة التغيير الديمغرافي الحاصل في الشمال السوري.
حيث قال الرئيس المشترك لمكتب الشؤونِ الإنسانيّة في الإدارة الذاتيّة عبد القادر الموحد، إنّ طرح أمرٍ كهذا يؤكد على الاستثمار السياسيّ للمساعدات وللموضوعِ الإنساني، وهو شكل من أشكالِ الاعتراف وشرعنة للاحتلالِ التركيّ لمناطقِ شمال وشرق سوريا.
أكد عبد القادر موحد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في تصريح له إن حديث الأمم المتحدة عن إمكانية افتتاح معبر تل أبيض الحدودي كبديل عن معبر اليعربية الذي تم اغلاقه في وقت سابق يعتبر بمثابة شرعنة للاحتلال ومساهمة بعملية التغيير الديمغرافي الذي يحصل في المناطق التي تحتلها تركيا, ووصف هذا الطرح بأنه مساهمة غير مباشرة من الأمم المتحدة في عمليات التغيير الديمغرافي و من نقلِ الابتزازِ من يد النظام السوريّ إلى الاحتلالِ التركيّ, في اشارة منه إلى مدينتي تل أبيض ورأس العين.
وأشار إلى أنه يجب على الأمم المتحدة والدول المعنية إدخال مساعدات للمنطقة من معابر لا تخضع لقوى تعادي الإدارة الذاتية.
هذا وقد طالب موحد بشدة على ضرورة اعادة افتتاح معبر اليعربية بشكل عاجل.
يُذكر أن المساعدات لسوريا كانت تدخل من معبر اليعربية الذي تم إغلاقه في وقتٍ سابق بسبب فيتو صيني روسي.

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …