25/02/2020

الأمم المتحدة تبحث مع تركيا زيادة تدفقات المساعدات لشمال غرب سوريا

مع اشتداد وتيرة القصف في شمال غرب سوريا ومع محاولة الحكومة السورية لاستعادة سيطرتها على ادلب أخر معاقل المعارضة المتشددة أجرت الأمم المتحدة محادثات مع تركيا لبحث زيادة تدفق المساعدات عبر الحدود لإجلاء المزيد من المحتاجين لمساعدات طبية وخاصة الأطفال الموضوعين في الحاضنات.

في ظل توتر الوضع في إدلب بحثت الأمم المتحدة مع تركيا زيادة تدفق المساعدات عبر الحدود إلى شمال غرب سوريا.
وقال مارك كاتس نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة المعني بالملف السوري في مؤتمر صحفي بأن القتال يقترب بشكل خطير من المنطقة التي يعيش فيها أكثر من مليون شخص في خيام وملاجئ مؤقتة.
وأضاف كاتس بأن الأمم المتحدة تتحدث مع تركيا حول سبل زيادة المساعدة التي تعبر الحدود من تركيا إلى شمال غرب سوريا”.
وفي وقت سابق اقترح أنطونيو غوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة إمكانية استخدام معبر تل أبيض الحدودى بين سوريا وتركيا لإيصال مساعدات للمدنيين فى شمال شرق سوريا .
وعلى إثر الاقتراح أبدت الإدارة الذاتيّة استيائها من إمكانية فتح معبر تل أبيض وأن طرح أمر كهذا هو شكل من أشكالِ الاعتراف وشرعنة للاحتلالِ التركيّ لمناطقِ شمال وشرق سوريا واحداث تغير ديموغرافي في المنطقة.
وفي سياق منفصل بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في جنيف، الوضع في سوريا والعلاقات بين روسيا والمنظمة الدولية، حسبما أفادت الخارجية الروسية.
وفي بيان صدر عن الخارجية الروسية يوم أمس الاثنين، أنه تم تبادل معمق للآراء حول القضايا الأكثر إلحاحا على الأجندة الدولية، بما فيها الوضع في سوريا.
وبحسب البيان فقد أكد الجانبان تمسكهما بتعزيز الدور المركزي للأمم المتحدة في الأمور الدولية.
هذا وقد صل وزير الخارجية الروسي إلى جنيف، يوم أمس الاثنين، للمشاركة في كل من دورة مجلس الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان، ومؤتمر حول نزع السلاح الذي سينعقد اليوم.

‫شاهد أيضًا‬

الشباب التركي إلى أوروبا

وسط وضع اقتصادي يعاني منه الأتراك جراء السياسات القتصادية التي ينتهجها النظام يدفع الاتراك…