25/02/2020

تقدم الجيش السوري في ادلب يثير مخاوف النازحين على الحدود التركية

شن الجيش السوري حملةً عنيفةً في ريف ادلب لاستعادتها من أيدي المسلحين، الأمر الذي خلق أزمةً إنسانية، تمثلت بنزوح مئات الاّلاف من المدنيين، الذين باتوا يخشون أن يصبحوا ضحيةً للحرب الدائرة، بعد إغلاق تركيا لحدودها.

أعلن الجيش السوري استعادة السيطرةِ على عددٍ من قرى ريف إدلب الجنوبي، مؤكداً استعادة قرى الشيخ مصطفى، والنقير، وكفر سجنة، وأرينبة، وسطوح الدير، بعد معاركٍ مع المجموعات المسلحة، ويتقدم الاّن باتجاه دير سنبل وترملا.
وتأتي هذه التطورات، غداة سيطرة الجيش السوري على قريتي الشيخ دامس وحنتوتين جنوب غرب وشمال غرب معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، إذ وصل لحدود مخيم “أطمة” للنازحين قرب الحدود التركية، حسبما أفاد أحد المقيمين في المخيم، حيث عقب عن تقدم الجيش السوري قائلاً: “النظام اليوم يتقدم من كل مكان، ونحن حوصرنا هنا على الحدود”
ويخشى القادمون للمخيم، أن يصبحوا عالقين بين القتال والحدود التركية المغلقة.
وخشية حدوث أزمة لاجئين جديدة، دفعت تركيا من جهتها بآلافٍ من قواتها إلى إدلب خلال الأسابيع القليلة الماضية، وحذر الرئيس التركي من أن بلاده ستستخدم القوة لدفع قوات الجيش السوري إلى الوراء، ما لم تنسحب من المناطق التي سيطرت عليها بحلول نهاية الشهر الجاري.
وفي سياق متصل، قصف المسلحون مواقع للجيش السوري في ريف اللاذقية الجنوبي ومحيط مطار حميميم، بعدة صواريخ “أرض_أرض”، بينما تصدت الدفاعات الجوية لها في محيط قاعدة حميميم الروسية، دون ورود معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية.

‫شاهد أيضًا‬

تقرير: بريطانية تتحدث عن خطر السياسيات التركية على الأمن الغذائي والمائي لسوريا

كتبت الصحفيّة ” جيزيلا ليجيوس” من برلين، لموقع “نيو إنترناشوليست” …