25/02/2020

روسيا وتركيا تجهزان سلسلة مشاورات جديدة بشأن إدلب ويستأنفان الدوريات المشتركة شمالي سوريا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا وتركيا تجهزان لسلسلة مشاورات جديدة بشأن سبل خفض التصعيد في إدلب, بحسب ما نقلت وكالة تاس للأنباء أمس الاثنين.

في سلسلة مشاورات جديدة وخطة “منطقة خفض تصعيد خالية من الإرهابيين” ومع ازدياد وتيرة القصف ومعاناة آلاف المدنيين النازحين صعوبات في العثور على أماكن تأويهم جراء امتلاء المخيمات.
قال لافروف أنه يتم الإعداد لسلسلة جديدة من المشاورات التي يؤمل أن تقود إلى اتفاق بشأن كيفية ضمان منطقة خفض تصعيد حقيقية، وألا ينشط الإرهابيون في المنطقة بحسب وصفه.
بينما أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، أن تركيا لم تلتزم ببنود اتفاق سوتشي بشأن سوريا وذلك نقلاً عن وكالة “إنترفاكس” الروسية.
واتهم، بيسكوف، أنقرة بمد مقاتلي المعارضة المتشددة بأنواع خطيرة جدا من المعدات العسكرية.
وكشف المتحدث الروسي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤيد عقد قمة رباعية حول سوريا.
وفي سياق منفصل أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا “حميميم”، مساء أمس الاثنين، أن العسكريين الأتراك استأنفوا الدوريات المشتركة مع نظرائهم الروس شمالي سوريا.
وفي موجز صحفي بموسكو، أكد رئيس المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية، أنه جرى تسيير دورية روسية تركية مشتركة جديدة في الحسكة شمال شرقي سوريا.
وأن وحدات الشرطة العسكرية الروسية سيرت عدة دوريات في محافظات حلب والرقة والحسكة في مسارات مخطط لها.
هذا وقد رصد وصول 40 آلية عسكرية للقوات الروسية إلى قرية “الطرفاوي”، حيث أنشأت نقطة عسكرية لها في القرية التي تبعد 45 كيلومترا عن مدينة الرقة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
فيما كان المرصد السوري نشر أن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية ثانية في محيط بلدة “أبو راسين” في ريف الحسكة.

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …