26/02/2020

عقوباتٌ أمريكيةٌ بالجملة لمصادر الخطر بالنسبة لأمريكا

تنبهت الإدارة الأمريكية لخطر قيام إيران بتطوير أسلحتها النووية، فعزمت على إنزال العقوبات بحقها وبحق كل من يدعم مساعيها، كما أن سياسة روسيا الخارجية دفعت أمريكا لفرض جملة عقوباتٍ جديدةٍ على موسكو

في محاولاتٍ حثيثةٍ من قبل الإدارة الأمريكية على إضعاف إيران، وإنهاء دورها في المنطقة، فرضت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، عقوباتٍ على ثلاثة عشر كيانٍ وشخصٍ أجنبيٍ في الصين والعراق وروسيا وتركيا، لدعمهم برنامج الصواريخ الإيراني.
إذ قالت وزارة الخارجية الأمريكية أن الإجراء تضمن فرض عقوباتٍ جديدةٍ على ثلاث شركاتٍ صينية، ومواطنٍ صيني وشركةٍ تركية، وتابعت قائلةً أن فرض هذه الإجراءات، يؤكد أن برنامج الصواريخ الإيراني ما زال مثار قلقٍ كبيرٍ من انتشار الأسلحة، وفرض العقوبات على تلك الكيانات الأجنبية، يتوافق مع جهودنا لاستخدام كل الإجراءات المتاحة لمنع إيران من تعزيز قدراتها الصاروخية.
كما نالت روسيا حصتها من العقوبات الأمريكية، حيث مدد دونالد ترامب العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا منذ عام ألفين وأربعة عشر لعامٍ اّخر، على خلفية الأزمة الأوكرانية وعودة انضمام شبه جزيرة القرم للوصاية الروسية.
ويقضي القرار بتمديد مفعول مجموعة العقوبات الأوكرانية ضد روسيا، والتي أعلنتها إدارة باراك أوباما في السادس والسادس عشر والعشرين من اّذار، والتاسع عشر من كانون الأول من عام ألفين وأربعة عشر، وتلك التي فرضتها الإدارة الحالية في العشرين من أيلول عام ألفين وثمانية عشر.
وفي رسالةٍ بعث بها إلى الكونغرس، عزا ترامب قراره إلى أن التهديد الذي تشكله سياسة روسيا الخارجية على الأمن القومي الأمريكي، لا يزال قائماً.
واعتبر ترامب أن العقوبات المذكورة يجب أن تستمر وتظل نافذة بعد الـ6 من مارس 2020

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي في سويسرا يحتفل بالذكرى السنوية لانطلاقة نضاله القومي

نُظِّمَت فعاليةٌ في النادي السرياني في مدينة “تيتشينو” السويسرية، للاحتفال بال…