27/02/2020

أبناء شعبنا في استراليا يطالبون الحكومة الاسترالية الاعتراف بمجازر السيفو

قدَّم أبناء شعبنا السرياني الآشوري والأرمن والروم اليونانيون المغتربون في أستراليا، مقترحاً مشتركاً إلى البرلمان الفيدرالي، يطالبون فيه حكومة أستراليا الإعترافَ بمجازر إبادة التطهير العرقي التي وقعت أحداثها المروعة في العام ألف وتسعمئة وخمسة عشر. وتم تأييد هذا المقترح بالتوقيع عليه من قبل أكثر من مئة شخصيةٍ سياسيةٍ ودبلوماسيةٍ ونوابٍ عن أحزاب متعددة في البرلمان الأسترالي

قدم أبناء الشعب السرياني الآشوري والأرمني واليوناني القاطنون في أستراليا، مقترحاً مشتركاً إلى البرلمان الفيدرالي طالبوا فيه حكومةَ بلادهم الإعترافَ بمجازر إبادة التطهير العرقي السيفو التي إرتكبتها السلطنة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى.
وتمت صياغة نص المقترح من قبل ممثلي الشعوب الثلاثة في أستراليا والذين يزيد عددُهم عن مائةِ شخص، بينهم سياسيون ودبلوماسيون ونوابٌ في البرلمان عن أحزاب أسترالية متعددة، وذلك في إطار مساعيهم لجعل المقترح ذا وزنٍ سياسي.
وجاء في نص المقترح المقدم من الشعوب الثلاثة، أنهم الآن بصدد ممارسة ضغوطاتٍ مختلفة من أجل التصدي للسياسة التركية التي تقوم بإستغلال مقبرة شهداء أستراليا الموجودة في تركيا في منطقة جاناقاله، في محاولةٍ لثني الحكومة الأسترالية عن الإعتراف بمجازر السيفو. حيث تشارك تركيا أستراليا في إحياء الذكرى السنوية للشهداء المدفونة رفاتُهُم في تلك المقبرة.
هذا وتتوقع الأوساط التي قدمت المقترح أن يكون للأخير صداً قوياً وفعالاً في أستراليا، من شأنه أن يحثَّ حكومةَ كانبيرا على الإعتراف بالمجازر الوحشية التي طالت كلاًّ من السريان الآشوريين والأرمن والروم اليونانيين.

‫شاهد أيضًا‬

بوريل يزور طهران لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

في ظلِّ توقفِ المفاوضاتِ الراميةِ لإحياءِ الاتفاقِ النووي الإيراني، والتي من شأنِها زيادةُ…