01/03/2020

التهديد التركي بدخول ادلب بات قيد التنفيذ

قافلاتٌ تركيةٌ تحوي دباباتٍ ومركباتٍ ومدرعاتٍ وجرافات، دخلت الأراضي السورية عبر معبر باب الهوى الحدودي، وذلك إثر مقتل عشرات الجنود الأتراك في ادلب نتيجة القصف السوري لمعاقل المسلحين.

بعد أن أمهل أردوغان الجيش السوري حتى نهاية شهر شباط الحالي، دخل التهديد حيز التنفيذ، حيث دخلت قافلةٌ عسكريةٌ تركيةٌ كبيرةٌ إلى سوريا، عبر معبر باب الهوى الحدودي شمال غربي سوريا، وتوجهت نحو جبل الزاوية، حيث ضمت مركباتٍ ومدرعاتٍ ودباباتٍ وجرافات.
وتجدر الإشارة، إلى أن أكثر من خمسةٍ وخمسين جندياً تركياً، قُتلوا منذ أن أرسلت أنقرة حشودها إلى المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في سوريا في شباط.
كما قالت وزارة الدفاع التركية في وقتٍ متأخرٍ من يوم الجمعة، أن أحد جنودها قتل وأصيب اثنان بقصفٍ للجيش السوري، وذلك بعد الغارةِ الجويةِ السوريةِ التي أسفرت عن مقتل ثلاثةٍ وثلاثين جندياً تركياً هذا الأسبوع.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أمهل الجيش السوري حتى نهاية شهر شباط، للإنسحاب من المناطق التي تم الاستيلاء عليها من قبل المسلحين في إدلب، مهدداً بعملٍ عسكريٍ واسع النطاق، إذا لم يتم ذلك.

‫شاهد أيضًا‬

مجموعة أحلام صغيرة تقيم معرضاً للأعمال اليدوية في القامشلي

بهدفِ تفعيلِ دورِ المرأةِ من مختلفِ المكوناتِ في شمالِ شرقِ سوريا، ودعمِ النساءِ العاملاتِ…