04/03/2020

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تصدر بياناً مع اقتراب دخول الأزمة السورية عامها العاشر.

مع اقتراب دخول الأزمة السورية عامها العاشر أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بياناً ذكرت فيه العوامل التي أدت لتفاقم الأزمة واستمرارها لعدة سنوات كما أكدت على ضرورة توحيد الجهود لإنهاء الاحتلال التركي في الأراضي السورية.

أصدرت الإدارة الذاتية بياناً إلى الرأي العام مع اقتراب حلول الذكرى العاشرة للأزمة السورية والتي تصادف في الثامن عشر من شهر آذار.
وذكرت الإدارة في البيان بأن “العوامل التي أطالت أمد الأزمة السورية كان منها إصرار السلطة بدمشق على الحلول العسكرية ومن ناحية أخرى الاحتلال التركي وكذلك الإرهاب بشتى أنواعه؛ حيث لازال الإرهاب خطر على سوريا، والدور التركي لا يقل عنه، وبوجود الاحتلال التركي لا يمكن إيجاد حل للازمة السورية؛ حيث أن المناطق التي احتلتها تركيا تشكل عامل دعم ومسهل وممول للمجموعات الإرهابية ولابد من تحريرها وإخراج تركيا منها.”
وتابعت الإدارة بيانها بالقول “إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نبين بأن الحجج والدواعي التي كان يتحدث بها أردوغان قد تبين أهدافها للجميع من خلال فتح الباب على مصراعيه للاجئين لابتزاز العالم والسكوت على مساندته للإرهاب بإدلب، مع العلم كنا نحذّر من المخطط التركي دوماً؛ وما يحصل في إدلب يدل على أن أردوغان مشروعه احتلالي وهدفه تدمير سوريا عموماً”.
واختتمت الإدارة الذاتية البيان بالقول: ” لابد من توحيد كافة الجهود لإخراج الاحتلال التركي وفضح مخططاته التي يتستر تحتها كملف اللاجئين والدعم الإنساني والمدني. حيث لا يمكن تحقيق أي استقرار بوجود هذا الاحتلال.”

‫شاهد أيضًا‬

أنتوني بلينكن يجدد الرفض الأمريكي لأي عدوان على شمال سوريا ويدعو لعدم التطبيع مع النظام السوري

وقال بلينكن, يوم الأحد، في تصريحات خاصة لقناة “العربية”, أن الولايات المتحدة ا…