04/03/2020

الاتحاد الأوروبي يرسل كبار مسؤوليه لحل مشكلة اللاجئين في اليونان وميركل تدعو لإعلان مناطق آمنة شمال سوريا.

أوفد الاتحاد الأوروبي بشكلٍ طارئ يوم الثلاثاء كبار مسؤوليه إلى تركيا واليونان بعد قرار تركيا بفتح حدودها لتدفق اللاجئين إلى أوروبا حيث ازداد قلق الدول الأوربية. ومن جانبها دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإعلان مناطق آمنة في شمال سوريا، حيث يشتد الصراع.

بعد أن قرر الرئيس التركي أردوغان فتح حدود بلاده أمام هجرة اللاجئين، تدفق عشرات آلاف اللاجئين إلى اليونان ليشقوا طريقهم إلى أوربا، ونظراً لقلق الدول الأوربية من هذا الأمر توجهت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي إلى اليونان قرب الحدود التركية.
وصرحت أورسولا عقب زيارة المنطقة الحدودية بأن الاتحاد الأوروبي سيقدم لليونان “كل الدعم اللازم” لمساعدتها في مواجهة تدفق اللاجئين من تركيا. وأضافت ” لن تضعف الضغوط من عزيمتنا، ووحدتنا، ستنتصر، وتركيا ليست عدواً”، متعهّدةً برصد مبلغ قدره “700 مليون يورو” للتعامل مع موجة الهجرة الجديدة، على أن يُقدّم نصف هذا المبلغ فوراً.
ويرى العديد من المراقبين أن تركيا تحاول الضغط على أوروبا للحصول على مزيد من الدعم في الشأن السوري.
وقد توتر الوضع على الحدود اليونانية-التركية بشكل كبير في الأيام الماضية حيث وقعت صدامات بين الشرطة اليونانية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه على المهاجرين.
ومن جانبٍ آخر قال مشاركان في اجتماعٍ للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع أعضاء البرلمان، إنها أبلغتهم بتأييدها لإقامة مناطق آمنة في شمال سوريا حيث تواجه تركيا مع روسيا أزمة متفاقمة.
كما انتقدت ميركل رفض فلاديمير بوتين المشاركة في اجتماع مع رجب طيب أردوغان، وإيمانويل ماكرون لوقف التصعيد في سوريا.
وفي وقتٍ سابق بحثا بوتين وميركل هاتفياً الوضع في إدلب وتطورات الأحداث في ليبيا.

‫شاهد أيضًا‬

برنامج مكافآت من أجل العدالة يعلن عن مكافأة مالية كبيرة مقابل الإدلاء بمعلومات عن زعيم القاعدة في اليمن

في تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر، أعلن برنامج “مكافآت من أجل العدالة”، ا…