05/03/2020

ملف النازحين وضع الاتحاد الأوروبي في موقفٍ لا يُحسد عليه

أبدى سفراء الاتحاد الأوروبي غضبهم في اجتماعٍ عقدوه هذا الأسبوع، مما يرونه محاولةً من جانب الرئيس التركي لابتزاز التكتل، بالسماح للمهاجرين بالتجمع على حدود اليونان.

غير أن بعض المبعوثين أقروا بأن الاتحاد الأوروبي في موقفٍ صعب، لأن دوله الأعضاء غيرُ قادرةٍ على الاتفاق على كيفية التعامل مع اللاجئين، ومن أجل تجنب تكرار أزمة الهجرة في عامي ألفين وخمسة عشر وألفين وستة عشر، يعتقدون أنه قد يضطر الاتحاد لضخ المزيد من المال لتركيا، كي تواصل منع دخول اللاجئين إلى أوروبا.
ويأتي هذا عقب مواجهة الاتحاد الأوروبي في الأيام القليلة الماضية، لصعوباتٍ في التعامل مع تدفق آلاف المهاجرين على حدود اليونان، والقادمين من تركيا، كما أن علاقة الاتحاد بأنقرة باتت متوترةً بالفعل، بسبب الأمن وحقوق الإنسان وأعمال التنقيب التي تنفذها تركيا قبالة قبرص.
وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي، كان قد أبرم اتفاقاً مع تركيا في آذار عام ألفين وستة عشر، منعت أنقرة بموجبه المهاجرين على أراضيها، من محاولة الوصول إلى أوروبا، وفي المقابل وعد الاتحاد بتقديم مساعداتٍ قيمتها ستة مليارات يورو لأكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري في تركيا.
هذا ولم يبحث الاتحاد الأوروبي بعد، ضخ أموالٍ إضافية، وقال دبلوماسيون أن أي قرارٍ بزيادةِ التمويل، ربما يحال لزعماء الاتحاد، المقرر اجتماعهم في بروكسل يومي السادس والعشرين والسابع والعشرين من آذار.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …