08/03/2020

مقتل قيادي بارز في الحرس الثوري الإيراني في دمشق

قتل قيادي بارز في الحرس الثوري الإيراني مساء الجمعة قرب العاصمة دمشق، كما أفاد السبت المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن القيادي في الحرس الثوري الإيراني، الذي اغتيل في منطقة "السيدة زينب"، بسوريا، هو العميد فرهاد دبيريان. وذكرت تلك الوسائل أن دبيريان كان مسؤولا عن منطقة "السيدة زينب"، وبأنه تولى قيادة العمليات العسكرية في مدينة تدمر إبان استعادتها من تنظيم "داعش".

بمسدس كاتم للصوت هكذا قتل فرهاد دبيريان القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني قرب العاصمة دمشق,
وأفادت من جهتها وكالة أنباء فارس الإيرانية للأنباء عن مقتل “فرهاد دبيريان، حامي مقام السيدة زينب والقائد السابق لمدينة تدمر”،
ونشرت الوكالة صورتين للقيادي، مرتدياً زياً عسكرياً لا يحمل أي إشارة للحرس الثوري, دون أن تدلي مزيدا من التفاصيل.
وقال المرصد إن دبيريان قاد العمليات العسكرية في منطقة تدمر إبان المعارك مع تنظيم داعش.
هذا ولم يصدر عن الحكومة السورية أي بيان يوضح كيفية مقتل دبيريان، أو الجهة التي تقف وراء عملية التصفية .
في سياق أخر ظهر القائد الجديد لـ”فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني على مواقع التواصل الاجتماعي في صورة التقطت له خلال زيارته سوريا، ونشرتها صفحات سورية معارضة وأخرى موالية نقلا عن وسائل إعلام إيرانية.
وفي التفاصيل، قالت وكالة أنباء “جوان” الإيرانية إن الصورة التقطت لقاآني وهو على أحد محاور القتال في سوريا، دون أن تحدد مكان وتاريخ الزيارة.
فيما رجحت أطراف معارضة أن تكون هذه الصورة قد التقطت أثناء زيارة القائد الجديد للمواقع الإيرانية في ريف حلب الغربي.

‫شاهد أيضًا‬

تقرير: بريطانية تتحدث عن خطر السياسيات التركية على الأمن الغذائي والمائي لسوريا

كتبت الصحفيّة ” جيزيلا ليجيوس” من برلين، لموقع “نيو إنترناشوليست” …