10/03/2020

ماكرون يلتقي حفتر في باريس

إستقبل الرئيسُ الفرنسي إيمانويل ماكرون وكبارُ المسؤولين الفرنسيين، قائدَ الجيش الوطنيِ الليبي المشير خليفة حفتر، في العاصمة باريس. وأكد ماكرون خلال اللقاء دعمَ بلادِه لجهود ليبيا في مكافحة الإرهاب، فيما أكد حفتر إلتزامَه بوقف إطلاقِ النار إذا احترمته الميليشياتُ المسلحة التابعة لقواتِ حكومةِ الوفاق.

وصل قائدُ الجيش الوطنيِ الليبي المشير خليفة حفتر، صباحَ أمس، قصرَ الإليزيه بدعوة رسمية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للتباحث في آخر مستجدات مكافحة الإرهاب وملف الهجرة غير الشرعية.
ونظمت الرئاسةُ الفرنسية استقبالاً رسمياً لحفتر، بحضور الرئيس الفرنسي ورئيسِ أركان الجيش الفرنسي ووزيرَي الدفاع والداخلية في الحكومة الفرنسية، وعددٍ من القياداتِ العسكرية في الجيش الفرنسي.
وخلال اللقاء، أشاد ماكرون بالدور المحوري الذي يلعبه الجيشُ الليبي في دعم عمليات مكافحة الإرهاب، مؤكداً دعمَه التام لتلك الجهودِ المبذولة لتحقيق الاستقرار في كاملِ المنطقة.
ومن جهتِه، أبلغ حفتر، الرئيسَ الفرنسي بأنه سيوقع على اتفاقٍ لوقف إطلاق النار وسيلتزم به إذا احترمته الجماعاتُ المسلحة التي تدعمها حكومةُ الوفاق المعترفُ بها دولياً.
وتسعى فرنسا للانخراط مجدداً في الشأن الليبي كوسيطٍ لحل الأزمة التي تضرب البلادَ منذ عامِ ألفين وأحد عشر، وتصاعدت حدَّتُها مؤخراً مع سيطرةِ ميليشياتٍ متطرفة تابعةٍ لحكومة الوفاق على العاصمةِ طرابلس.
هذا ووصل قائدُ الجيشِ الليبي خليفة حفتر، اليوم، إلى العاصمةِ الألمانية برلين في زيارة رسمية، إلتقى خلالها المستشارةَ الألمانية أنجيلا ميركل، لبحثِ الأزمةِ الليبية وسبلِ الوصول إلى حلٍ سلمي.

‫شاهد أيضًا‬

الشباب التركي إلى أوروبا

وسط وضع اقتصادي يعاني منه الأتراك جراء السياسات القتصادية التي ينتهجها النظام يدفع الاتراك…