11/03/2020

ألمانيا تحاكم ضابطي مخابراتٍ سوريين لارتكاب جرائم ضد الإنسانية

أعلنت محكمةٌ ألمانيةٌ يوم الثلاثاء، عن بدء جلسات محاكمة ضابطي مخابرات سوريين سابقين، متهمين بالمشاركة في "جرائم ضد الإنسانية"، ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في الثالث والعشرين من نيسان في مدينة كوبلنتس بغرب ألمانيا، ومن المتوقع أن تستمر حتى شهر اّب.

وجهت لضابط مخابراتٍ سوريٍ سابق، تهمٌ بارتكاب جرائم ضد الإنسانية واغتصاب، إضافةً إلى العديد من تهم القتل، بالإضافة لاتهام ضابطٍ سابقٍ آخر بالتواطؤِ في هذه الجرائم.
ويقول الادعاء العام أن هذا الضابط شارك في تعذيب سجناء، في الفترة الممتدة ما بين نيسان عام ألفين وأحد عشر وأيلول عام ألفين وإثنا عشر قبل انشقاقه.
وكان الضابطان السابقان قد فرا إلى ألمانيا، قبل أن يتم القبض عليهما في شباط عام ألفين وتسعة عشر، نتيجة تحقيقٍ فرنسيٍ ألمانيٍ مشترك، ورغم أن المتهمين مواطنان سوريان، إلا أنهما سيحاكمان بموجب مبدأ العدالة الدولية، الذي يسمح لدولةٍ أجنبيةٍ بمقاضاة مرتكبي جرائم ضد الإنسانية، وذلك حسب بنود ميثاق جنيف.
ومن المتوقع مشاركة نحو ستة عشر مواطنٍ سوريٍ في المحاكمة كمدعين وكشهود.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي في سويسرا يحتفل بالذكرى السنوية لانطلاقة نضاله القومي

نُظِّمَت فعاليةٌ في النادي السرياني في مدينة “تيتشينو” السويسرية، للاحتفال بال…