13/03/2020

الخارجية الأمريكية توثق عشرات الفظائع التي مارستها تركيا بحق مكونات الشعب السوري

وثّقت الخارجية الأمريكية عبر تقرير لها الانتهاكات والفظائع التي ارتكبتها تركيا ضد مختلف مكونات الشعب السوري فيما عبر مراقبون في منظمة الأمن والتعاون الأوروبية عن قلقهم إزاء القيود المفروضة على التقارير الإعلامية في تركيا .

نشرت الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي بخصوص حقوق الإنسان في تركيا الانتهاكات والفظائع التي ارتكبتها تركيا ضد مختلف مكونات الشعب السوري, و أشارت إلى أن قوات “الجندرما التركية” عملت على إطلاق النار على طالبي اللجوء من الجنسيات السوريا والجنسيات الأخرى التي تحاول عبور الحدود، والتي أدت إلى مقتل وإصابة العديد من المدنيين.
وأفادت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ونشطاء حقوقيون محليون وإقليميون ومنظمات إعلامية أن هجمات القوات التركية والفصائل المتطرفة الموالية لها تسببت في خسائر بصفوف المدنيين، بما في ذلك الهجمات على البنية التحتية المدنية وعلى المناطق السكنية، واستهدفت المدنيين حيث قامت مجموعات تابعة لتركيا بقتل المدنيين ومن ضمنهم السياسية هفرين خلف.
وأعرب مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) عن قلقهم إزاء القيود المفروضة على التقارير الإعلامية، وبيئة الحملة التي قيدت قدرة مرشحي المعارضة، بما في ذلك سجن مرشح رئاسي في ذلك الوقت.
كما أفاد التقرير بعدم السماح للمكونات القومية أو الدينية أو العرقية كالسريان الآشوريين والكرد الايزيدين، بممارسة حقوقهم اللغوية والدينية والثقافية بالكامل.
في حين يحظر قانون برلماني استخدام مصطلحات حساسة خاصة بمكونات أخرى من قبل أعضاء البرلمان على أرضية البرلمان، وينص على إمكانية إصدار غرامات للمخالفين.
كما أفاد التقرير بإغلاق جميع الصحف وقنوات التلفزيون ومحطات الإذاعة الخاصة باللغة الكردية تقريباً لأسبابٍ تتعلق بالأمن القومي بموجب مراسيم حكومية.
هذا وأشار التقرير إلى أن اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا يواجهون قيوداً على حريتهم في التنقل.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …