13/03/2020

انفراج معاناة سائقي السيارات العمومية في القامشلي

قررت هيئة النقل التابعة للإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة بسوريا، منعَ إستخدام المركبات التي يعود تاريخُ صناعتِها إلى عام ألفين وسبعة وما قبل، كسياراتِ أجرة في مدينة القامشلي، وذلك بعد ورود شكاوى كثيرة من قبل الأهالي.

صرح مسؤول النقل لإذاعة سورويو اف ام، أنه قد تم تشكيل لجنةٍ من أجل دراسة وضع المركبات، التي صُنعت عام ألفين وسبعة وما قبل. ومن خلال ما قامت به اللجنة من دراسةٍ وتفحصٍ للمركبات، تم التوصل لقرارٍ نهائيٍ وهو منع استخدام تلك العربات كسيارات أجرة في مدينة القامشلي، وذلك بعد ورود الكثير من الشكاوى من قبل المواطنين والتي تمثلت بالتالي:
1 ـ أعطال السيارة الكثيرة والتي تؤدي لتلوث ملابس المواطنين وتمزقها، بسبب هياكل السيارات القديمة التي لم تتم صيانتها بشكلٍ جيد.
2 ـ غلاء الأسعار مقارنة بعمر السيارة، وبالأخص السيارات من نوع “سابا”، فالمواطنون يعتبرونها مهترئةً ولم تعد بكامل كفاءتها، كما أنها غير صالحة لخدمة المواطنين.
وأجاب المسؤول رداً على سؤالنا بخصوص الحفريات والطرق الوعرة في المدينة، والتي من الممكن أن تتسبب بأعطالٍ للسيارات الحديثة والقديمة على حدٍ سواء، بقوله: “نحن نعد السائقين والمواطنين بتعبيد الطرقات في كافة شوارع المدينة في القريب العاجل”
ومن مميزات هذا القرار، هو قدرة سائقي سيارات الأجرة الذين يعملون على سياراتٍ قديمة، ببيع سياراتهم واقتناء سياراتٍ حديثة، وتحويلها لسيارات أجرة.

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…