13/03/2020

رالف أبراهام ونادين ماينزا يدعوان الولايات المتحدة الأمريكية للاعتراف بالإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا

في مقال نشرته صحيفة "ذا هيل" يوم الثلاثاء، عبر عضو الكونغرس الأمريكي رالف أبراهام، ونادين ماينزا نائب رئيس اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية، عن دعمهما للإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، واصفين إياها "بالديمقراطية المزدهرة التي تدعم حرية الدين والمعتقدات"

زار كل من أبراهام وماينزا الإدارة الذاتية مؤخراً، وأعجبوا بالمشروع الديمقراطي المستمر، والأيديولوجية التي تتبعها الإدارة الذاتية، كما أعجبوا بوجود نساءٍ يشغلن مناصباً قياديةً في الإدارة.
وبحسب قولهم، فإن الإدارة الذاتية في الوضع الراهن، تمثل تهديداً قوياً للأنظمة السورية والإيرانية والتركية.
وبحسب المقال، يرى أبراهام وماينزا أن هذه المنطقة الصغيرة ذات الحكم الذاتي، يمكن أن تصبح مثالاً للحكم الذاتي لمختلف المجتمعات، وبصيص أملٍ في محاربة التمييز الديني والعرقي الذي يهيمن على المنطقة.
ومن جهته، عبر الاتحاد السرياني الأوروبي عن تأييده لدعوة أبراهام وماينزا للولايات المتحدة، للاعتراف بالإدارة الذاتية.
وفي رسالة إلى “سيرياك بريس”، صرح طوني فيرغيلي الرئيس المشترك للاتحاد السرياني الأوروبي، ومتين رهاوي ممثل الشؤون الخارجية في الاتحاد السرياني الأوروبي، أن الدعوة للاعتراف الرسمي، مهمةٌ للغاية بالنسبة لكافة مكونات الإدارة الذاتية عموماً، وللشعب السرياني خصوصاً.
وشدد رهاوي على أهمية فهم أبراهام وماينزا الواضح للوضع في سوريا، قائلاً” من أجل مستقبل الشرق الأوسط، ولاسيما سوريا، فإن نموذج الإدارة الذاتية يمكن أن يصبح حلاً فعالاً، للحكم الذاتي الديمقراطي للعديد من المجتمعات المتعددة اللغات والأعراق والثقافات”
وأعرب فيرغيلي ورهاوي عن امتنانهما لأبراهام وماينزا، لزيارتهما للإدارة الذاتية ورؤيتهما للوضع على أرض الواقع، وسير عمل الإدارة الذاتية التي تشكل المكان الضامن لتعزيز وجود الشعب السرياني في الشرق الأوسط.
حيث أن الوجود المسيحي السرياني “الاّرامي الكلداني الاّشوري” في سوريا والعراق وتركيا، مهدد بالزوال وفي أمس الحاجة للمساعدة.

‫شاهد أيضًا‬

ضغوطات فرنسية على إسرائيل بخصوص قضية برنامج بيغاسوس

عقبَ التقاريرِ الاستخباراتيةِ والإعلاميةِ التي أفادت باحتماليةِ تعرضِ هواتفِ عددٍ من رؤساء…