13/03/2020

فصائل مسلحة تابعة لتركيا ترفض الانسحاب من مناطق ريف إدلب الجنوبي والقريبة من طريق الM4

قامت الفصائل المعارضة التابعة لتركيا والمتواجدة في قرى بريف إدلب الجنوبي والغربي، بالانتشار على الطريق الدولي (M4) بريف إدلب، رافضين الاتفاق الذي أعلنه الجانبان التركي والروسي، وضمن هذا الاتفاق تم تسليم بعض المناطق بريف ادلب الجنوبي لقوات النظام واخرى للفصائل دون أي اشتباك.

تقوم الفصائل المعارضة التابعة لتركيا بالانتشار بين فترةٍ وأخرى على الطريق الدولي بريف ادلب.
حيث تشهد مناطق سيطرة الفصائل منذ يوم الأربعاء، توتراً ورفضاً بعد التصريحات التركية حول انسحاب المعارضة من مناطق جنوبي الطريق الدولي (M4) لتسير الدوريات التركية الروسية.
وذكر مصدرٌ محلي بأن فصائل المعارضة وأهالي منطقتي أريحا وجسر الشغور بريفي إدلب الجنوبي والغربي، يتحضرون للتظاهر على الطريق الدولي لمنع الدوريات التركية والروسية من المرور.
ونشر القيادي في “جبهة الوطنية للتحرير” التابعة لفصائل المعارضة، جابر باشا، عبر حسابه على تويتر، “سنبقى متمسكين بأرضنا، لا استسلام ولا تسليم لأي شبر من المحرر”
والجدير ذكره أن الرئيسان التركي والروسي كانا قد أعلنا التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار تضمن إنشاء ممر آمن على عمق /6/ كم شمالي الطريق الدولي (M4) و/6/ كم جنوبه.
وفي سياقٍ متصل تم تسليم القوات السورية يوم الخميس، منطقتي (معارة موخص والبريج) بريف إدلب الجنوبي، دون حدوث اشتباكات وإطلاق نار.
وقال مصدرٌ ميداني إن طائرات الاستطلاع السورية والروسية تحوم في سماء ريف إدلب بشكل مكثف منذ يوم الأربعاء، في ظل غياب للطائرات الحربية الروسية والسورية والمسيّرات التركية.

‫شاهد أيضًا‬

المجلس الاجتماعي الأرمني يطالب بإيقاف مشاريع تركيا الاستيطانية في سوريا

في تصريحٍ لها حول موقف المجلس الاجتماعي الأرمني من التهديدات التركية التي أطلقها اردوغان م…