17/03/2020

الولايات المتحدة.. ثلاثة متطوعين كشفوا عن سواعدهم وتلقوا اللقاح الجديد ضد كورونا

أجريت في مدينة سياتل الأمريكية أولى التجارب السريرية على لقاح ضد فيروس كورونا، بمشاركة ثلاثة متطوعين، هما رجلان يبلغان من العمر ستة وأربعين وخمسة وعشرين عاما، وسيدة عمرها ثلاثة وأربعون عاما.

شمّر رجلان وسيدة أميركية عن سواعدهم لتلقي اللقاح التجريبي الأول ضد الفيروسات التاجية، في مدينة سياتل بالولايات المتحدة، مشيرين إلى أنهم أقدموا على هذه الخطوة بهدف محاربة وباء كورونا، بدلاً من الاكتفاء بغسل الأيدي والعمل من المنزل.
وذكرت تقارير أن المتطوعين الثلاثة تلقوا جرعاتٍ متفاوتة من اللقاح الجديد لاختبار قوة الدواء، وسيجري فحصهم للكشف عن الآثار الجانبية المحتملة، وكذلك فحص دمهم لمعرفة قدرة اللقاح على تنشيط عمل أجهزتهم المناعية.
وأدلى المتطوعون الثلاثة بانطباعاتهم عن التجربة الأولى، مشيرين إلى أن اللقاحات لم تكن مؤلمة بدرجةٍ أكبرَ من اللقاح العادي ضد الإنفلونزا الموسمية، مشيرين في الوقت ذاته إلى أنهم بادروا بالتطوع على أمل حماية أنفسهم، ويعون جيدا أنهم يقومون بدور صغير من بحث سيستمر ثمانية عشر شهراً قبل الحصول على عينة لقاح ناجحة يمكن نشرها على نطاق واسع.
وتعمل السيدة جينيفر هالر، التي تلقت أول لقاح تجريبي ضد الفيروس التاجي، مديرة بشركة صغيرة للتكنولوجيا، وهي أم لابنين قاصرين.
وقالت جنيفر هالر في مقابلة تلفزيونية إنها “ستكون مضطرة إلى تسجيل درجة حرارتها يومياً، ورصد الأعراض والآثار الجانبية، وستجري عملية لمراقبتها على مدى أربعة عشر شهراً”.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك “أفرام الثاني” يلتقي مسؤولاً هنغارياً لمساعدة المسيحيين

في سبيل مساعدة المسيحيين، ومناقشة الملفات المشتركة، التقى بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسر…