20/03/2020

إيران تتسبب بفرض عقوباتٍ على شركات إماراتية

أدى خرق إيران للعقوبات المفروضة عليها، لفرض عقوباتٍ على شركاتٍ إماراتيةٍ بتهمة تعاونها مع إيران على بيع النفط الإيراني بطرقٍ غير شرعية، ما أثار غضب دمشق التي تذرعت بإعاقة واشنطن لجهود الدول لمحاربة فيروس كورونا.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على خمس شركاتٍ إماراتيةٍ متهمةٍ بنقل نفطٍ إيراني، وتجاوز الحظر الأميركي، حيث قالت وزارة الخزانة الأميركية، أن هذه الشركات اشترت مئات الآلاف من الأطنان المترية من المنتجات البترولية من شركة النفط الوطنية الإيرانية، بزعم أنها جاءت من العراق أو على الأقل عن طريق إخفاء منشئها.
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان، أن النظام الإيراني يستخدم عائدات مبيعات النفط والبتروكيماويات لتمويل مؤيديه الإرهابيين، مثل فيلق القدس التابع للحرس الثوري، بدلاً من استخدامها من أجل صحة ورفاه الإيرانيين.
وبهذا الصدد، أدانت الخارجية السورية مواصلة واشنطن والاتحاد الأوروبي فرض العقوبات على الدول التي تعاني من تفشي “كورونا”، واعتبرته انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان.
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، أن سوريا تحمل واشنطن وحلفاءها الذين يفرضون العقوبات، المسؤولية عن كل ضحيةٍ إنسانيةٍ لوباء كورونا، عبر إعاقة جهود التصدي لهذا الفيروس.
ومن جانبٍ اّخر، قال بعض المحللون أن دمشق أصدرت هذا البيان، على خلفية فرض الولايات المتحدة عقوباتٍ على إيران، الحليفة الأساسية لدمشق.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…