23/03/2020

حظر التجوال في شمال وشرق سوريا يدخل حيز التنفيذ، والإعلان عن أول إصابة بفايروس كورونا في سوريا

أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حظر التجوال في كافة مناطق شمال وشرق سوريا الذي دخل حيز التنفيذ منذ صباح يوم الاثنين الموافق الثالث والعشرين من آذار الساعة السادسة صباحاً من جهةٍ أخرى, أعلن وزير الصحة في الحكومة السورية عن تسجيل أول إصابة مؤكدة بعدوى فايروس كورونا المستجد في سوريا قادمة من الخارج.

في ظل تصاعد أزمة فيروس كورونا المستجد في العالم, أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حظر التجوال في كافة مناطق شمال وشرق سوريا بدءاً من صباح يوم الاثنين 23 آذار/مارس 2020 , الذي دخل حيز التنفيذ منذ الساعة السادسة صباحاً, ويستمر حتى إشعارٍ آخر.
وبموجب القرار تُمنع الحركة والتنقل ما بين الإدارات الذاتية والمدنية, وكذلك بين المدن الرئيسية داخل كل إدارة.
وإغلاق كافة المطاعم والمقاهي والتجمعات التجارية والحدائق العامة والعيادات الطبية الخاصة وصالات الأفراح وخيم العزاء.
هذا وقد استُثني من هذا القرار كافة المستشفيات والمراكز الصحية العامة والخاصة والمنظمات الدولية والصليب والهلال الأحمر والصيدليات ولجان التعقيم وعمال النظافة والأفران ومحلات بيع المواد الغذائية حصراً وسيارات نقل المواد الغذائية وحليب الأطفال وصهاريج نقل المحروقات والفيول.
وعلى صعيدٍ آخر, سجلت دمشق، الأحد، أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنت وزارة الصحة السورية، تزامناً مع اتخاذ السلطات في الأسبوع الأخير إجراءات وقائية مشددة لتلافي انتشاره.
وأفاد وزير الصحة في الحكومة السورية في تصريح للتلفزيون الرسمي السوري عن “تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا لشخص قادم من خارج البلاد”، وهي فتاة في العشرين من العمر تقريباً، موضحاً أنّه “تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل معها”.
وفي وقت سابق أطلقت الحكومة السورية حملة تعقيم واسعة في شوارع دمشق، بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري.
فيما ‏أعلنت وزارة التربية في الحكومة السورية إنجاز 70 بالمئة من أعمال تعقيم وتنظيف المدارس في مختلف المحافظات وتخصيص 28 مدرسة لحالات الطوارئ وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا.
وفي سياق الإجراءات أيضاً، أعلنت دمشق الأحد إيقاف كل وسائل النقل الجماعي العام والخاص داخل المدن والنقل الجماعي بين المحافظات السورية بدءاً من الثلاثاء المقبل.
يُذكر أن نفي الحكومة السورية عن وجود حالات على أراضيها, أثار شكوكاً, لا سيما مع تسجيل الدول المجاورة لسوريا كلبنان والعراق والأردن وتركيا، عشرات الإصابات والوفيات بفايروس كورونا.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…