25/03/2020

دعوات دولية لإيقاف الحرب في سوريا تفادياً لخطر كورونا

أبدت الأمم المتحدة ولجنة الصليب الأحمر قلقها من تصاعد أعمال العنف في سوريا، وما سيترتب عليه من مصاعب في احتواء فيروس كورونا المستجد، وناشدت قوات سوريا الديمقراطية كل الأطراف إلى وقف الأعمال القتالية والالتزام بهدنة إنسانية.

قالت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الثلاثاء، أنه من الضروري وقف إطلاق النار الفوري في جميع أنحاء سوريا، لتمكين الجهود للقضاء على فيروس كورونا.
وقال غير بيدرسن، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، وفي بيان يوم الثلاثاء، أن السوريين معرضون بشدة لفيروس كورونا، وناشد السلطات ضرورة الإفراج عن المعتقلين والمختطفين على نطاق واسع، وذلك لإفساح المجال أمام العاملين في المجال الطبي لمرافق الاحتجاز، لضمان توفير الرعاية الطبية المناسبة للنزلاء والمعتقلين.
وبهذا الصدد، دعت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية من جهتها جميع أطراف الصراع السوري، إلى الامتناع عن أي أعمال عسكرية، والالتزام الفوري بهدنة إنسانية، وأعلنت أنها ستلتزم بحالة الدفاع المشروع وتجنب الخوض في أية أعمال عسكرية، بالإضافة لالتزامها بالجهود العالمية الرامية لمكافحة الفيروس، بالدعم والاستجابة الفعالة لهذا الوضع.
إذ أن الوضع الصحي في البلاد قد تدمر في ظل الحرب الدائرة، والمزيد من التصعيد العسكري سيتسبب بموجات نزوحٍ أخرى، ما سيعرض النازحين لخطر الفيروس.

‫شاهد أيضًا‬

أهالي مقاطعة تل أبيض وهيئة التربية والتعليم ينددون بالهجمات التركية المستمرة

احتجاجاً على استمرار عمليات القصف المكثفة من قبل تركيا على مناطق الشمال السوري، تجمع أهالي…