26/03/2020

مجالس الكنائس الأوروبية وكنائس الشرق الأوسط تدعو إلى الاتحاد في الصلاة لوقف تفشي فايروس كورونا

في ظل تفشي فايروس كورنا في كافة أصقاع العالم دون رادع له وفي ظل غياب أي علاج يوقف انتشاره، سارعت رئاسة مجلس الكنائس الأوربية إلى توجيه رسالة للمؤمنين تحثهم على التضرع لله وطلب تدخل العناية الإلهية، كما دعا مجلس كنائس الشرق الأوسط إلى وقفة اتحاد في الصلاة يوم الأحد القادم ورفع الصلوات لإنهاء هذه الأزمة التي أرهقت البشرية جمعاء.

أصدرت رئاسة مجلس الكنائس الأوروبية رسالة موجهة إلى المؤمنين، تحثهم على الاتحاد بواسطة الصلاة في هذا الظرف الصعب، إزاء الأزمة التي يعيشها العالم بسبب انتشار فيروس “كوفيد 19”.
وشجعت الرسالة المسيحيين على عدم جعل هذه العزلة فرصة لقطع التواصل مع الآخرين، لأن المسافة الجغرافية بين الأشخاص لا تعفيهم من واجب التضامن الاجتماعي مع بعضهم البعض.
وجاء في الرسالة أن فكر القادة الكنسيين الأوروبيين يتجه بنوع خاص نحو العاملين الصحيين، من أطباء وممرضين، الملتزمين في مساعدة المرضى، هذا فضلاً عن العلماء والباحثين الساعين إلى إيجاد علاج ولقاح يوقفان تفشي الفيروس.
وأكدت الرسالة أن المسؤولين الكنسيين يصلون أيضاً من أجل أصحاب الشركات والمؤسسات التي أقفلت أبوابها نتيجة الأزمة، مع إيلاء اهتمام خاص بالعمال والموظفين الذين يواجهون خطر أن يفقدوا عملهم. كما تُرفع الصلوات أيضاً على نية القادة السياسيين كي يتمكنوا من اتخاذ قرارات حكيمة تصب في صالح الخير العام.
كما دعا مجلس كنائس الشرق الأوسط لوقفة اتحاد في الصلاة في زمن الوباء وذلك خلال رسالة جاء فيها:
“باسم جميع الكنائس الأعضاء، وببركة الرؤساء الروحيّين، يدعو مجلس كنائس الشرق الأوسط إلى إقامة الصلوات يوم الأحد المقبل الواقع في 22 آذار 2020، وإلى رفع الصوت والدعاء بروحٍ واحدة، وشركةٍ واحدة، على نية المرضى المصابين بالفيروس وأسرهم، ولأجل الطواقم الطبيّة والصحيّة التي تخاطر بصحتها في سبيل العلاج والوقاية، والمسؤولين المعنيّين عن الصحّة العامّة، كي يلهمهم الرّب الإله سبل احتواء تفشّي الفيروس، يوم الأحد تتلاقى قلوبنا وكنائسنا في صلاة عميقة تضع الإنسانيّة والكون في عهدة الله”

‫شاهد أيضًا‬

هجوم أصفهان.. واشنطن تنفي مسؤوليتها وكييف في دائرة المتهمين

رغمَ عدمِ إعلانِ أيِّ جهةٍ أو دولةٍ مسؤوليتَها عن الهجومِ على مستودعِ الأسلحةِ في “أ…