28/03/2020

تحذيراتٌ دولية من تفشي كورونا في سوريا

مع خروج فيروس كورونا عن السيطرة في أنحاء العالم، حذرت كل من أمريكا وروسيا من كارثة إنسانية محتملةٍ في سوريا، خاصة مع انعدام البنية التحتية الصحية في البلاد، ودعتا المجتمع الدولي للتصرف بأسرع وقت ممكن.

قال المحلل ستيفين كوك، في مقال لمجلة فورين بوليسي الأمريكية، إن هناك إمكانية لتفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء محافظة إدلب، الأمر الذي قد يلحق الخراب بجميع أنحاء المدينة، حيث أن الفيروس لا يحترم حظر السفر والحدود المغلقة ووقف التجارة، وإن الحقيقة الخطيرة هي أنه إذا اجتاح الفيروس إدلب، فمن المرجح أن يطيل من معاناة السوريين واللبنانيين والأردنيين والأتراك والإيرانيين والروس والأوروبيين، كما أن إدلب تفتقر إلى الرعاية الطبية الأساسية، ناهيك عن البنية التحتية الطبية اللازمة للتعامل مع تفشي جائحة كورونا.
ومن جهتها أكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، أن انتشار كورونا المستجد في سوريا، قد يكون له عواقب وخيمة نظراً لوجود المخيمات المكتظة بالنازحين، وأضافت بأن الولايات المتحدة الأمريكية تسيطر على منطقة شرق الفرات، وهي المسؤولة بشكلٍ كامل عن السكان المدنيين هناك، وتقع على عاتقها مسؤولية تأمين وتلبية كافة الاحتياجات الإنسانية والطبية.

‫شاهد أيضًا‬

الشباب التركي إلى أوروبا

وسط وضع اقتصادي يعاني منه الأتراك جراء السياسات القتصادية التي ينتهجها النظام يدفع الاتراك…