03/04/2020

خابور آكاد: “لا تزال الدولة التركية تمارس سياستها وأجنداتها في المنطقة وترفض وقف إطلاق النار”

في ظل انتشار وباء كورونا في كافة أرجاء العالم دعت الأمم المتحدة جميع الأطراف في سوريا إلى وقفٍ فوري لإطلاق النار، إلا أن الاحتلال التركي وفصائله لازالوا مستمرين في انتهاكاتهم بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا متجاهلين نداءات الأمم المتحدة. حيث قاموا بقصف عدة قرى تابعة لريف تل تمر في الوقت الذي كان فيه المواطنون ملتزمون بإجراءات الحجر المنزلي.
وحول انتهاكات الاحتلال التركي وتأثيره المباشر على الأهالي، تحدث القيادي في المجلس العسكري السرياني خابور آكاد، قائلاً:
“رحبت قوات سوريا الديمقراطية بنداء الأمم المتحدة وأعلنت التزامها بالمبادرة لمكافحة وباء كورونا إلا أن الاحتلال التركي ومرتزقته لا يلتزمون بهذا النداء”.
وأضاف آكاد “الدولة التركية مستمرة في جرائمها وتكرر الانتهاكات بشكل شبه يومي، حيث تعرضت عدة مناطق للقصف التركي مثل أم الكيف وربيعات في منطقة زركان”.
وتابع القول “خلال القصف تعرض المدنيون للإصابات وهذا الشيء أثر سلباً، وأدى إلى عدم التزامهم بقرار الحجر المنزلي، وإذا وصل هذا الفيروس وانتشر في المنطقة فليس لدينا الإمكانات الكافية للقضاء عليه”.
“لا تزال الدولة التركية تمارس سياستها وأجنداتها في المنطقة وترفض وقف إطلاق النار، مما يساهم في بقاء المنطقة في حالة عدم استقرار”.
وختم القيادي في المجلس العسكري السرياني خابور آكاد حديثه بدعوة الدول الضامنة إلى الضغط على تركيا لوقف جرائمها وممارساتها ووضع حد للانتهاكات التركية والقصف المتكرر الذي يستهدف المدنيين.

‫شاهد أيضًا‬

صيحةٌ العسكريين للفقر لا للقائد

لم يعد بيتاً سوريا إلا وبات شاكيا للفقر والعوز جراء ارتفاع الأسعار وتدني الأجور المتقاضاة …