09/04/2020

مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا يوجهون رسالة الفصح

الاحتفال هذا العام بعيد الفصح جاء في ظل ظروفٍ مختلفة عن باقي السنوات حيث يواجه العالم وباءً عالمياً صُنف كجائحة، لذا كان هناك رسالة مشتركة للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا بخصوص عيد الفصح في زمن كورونا.

مع اقتراب عيد الفصح المبارك بحسب التقويم الغربي، صدرت رسالة مشتركة للجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا، وجاء في نص الرسالة مايلي:
“إن المسيحيين يستعدون لتذكر آلام وموت المسيح والاحتفال بقيامته بشكل جديدٍ تماماً. فلن تتوفر للمؤمنين هذا الفصح إمكانية اللقاء والاجتماع للصلاة، ولا البقاء في صمتٍ أمام الله والإصغاء إلى كلمته ومقاسمة جسده ودمه.
إننا نحتفل هذا العام بانتصار المسيح على الموت في وقتٍ يكافح فيه العالم وباء فيروس كورونا الذي أصاب العالم بأكمله مسبباً الحداد والمعاناة لجميع الشعوب، المؤمنين سيحتفلون هذا العام في منازلهم بعزلة اختيارية راجين انتصار الحياة على الموت.”
وخلال الرسالة تضرع رئيسا لجنة مجالس أساقفة الاتحاد الأوروبي ومجلس كنائس أوروبا كي يحرك إنجيل الفصح نسمة الرجاء ويصبح كل واحدٍ منا حاملاً الرجاء والنور في عالمنا الذي يُعاني من آلام كثيرة، كما صلوا ليبارك الله البشرية ويحفظها، واختُتمت الرسالة بعبارة “المسيح قام، حقاً قام”.

‫شاهد أيضًا‬

استمرار حرب المسيّرات بين الحوثيين والقوى الغربية

تواصلُ ميليشيا “الحوثي” الإيرانيةُ في اليمن، شنَّ هجماتٍ متتاليةٍ على سفنٍ تجا…