11/04/2020

كورونا يواصل حصد أرواح أبناء الشعب السرياني

بعد عدة أيام من رحيل والدة زميلتِنا ماريروز عبدلكي، وردت أنباءٌ مؤسفة عن وفاة والدِها أيضاً فؤاد عبدلكي بتاريخ السادس من هذا الشهر، متأثراً بإصابته بوباء فايروس كورونا المستجد.
والراحل فؤاد عبدلكي من مواليد مدينة الحسكة السورية في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وواحدٍ وثلاثين من الأبوين جوزيف ووردة.
وفي السياق، توفي المرحوم طوني ملكي من أسرة شابو بحدو في مدينةِ “تِنِسْتا” بمحافظة ستوكهولم، وهو خالُ زميلتنا صونيا آحو، وذلك بعد أيام من إصابته بالفايروس.
والراحل طوني ملكي من مواليد مدينة القامشلي في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةٍ وأربعين، وكان متزوجاً من السيدة “آرييت شعُّو”، ورزقا بولدين وثلاثِ بنات.
كما أودى فايروس كورونا، بحياة حنا كوجوك أصلان، في دولةِ السويد، عن عمر يناهز الثانية والتسعين عاماً. الراحل كان قد تزوج بالسيدة “زكية” ورزق بولدين وإبنتيْن. وقد أصيب بعدوى فايروس كورونا، على أثر مشاركته في جنازة الشاب السرياني المقامة في مدينة تنستا، والتي تسبَّبت أيضاً بإنتقال العدوى إلى الكثيرين من أبناء شعبنا في السويد.
في سياق متصل، توفي الجُّمُعةَ الماضي، في مدينة سودرتيليه بالسويد، المقدسي حنا آلتِنْسو جراء إصابته بفايروس كورونا. والراحل من مواليد مدينة مديات في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وتسعةٍ وثلاثين، من الأبوين آدو ونبو. وكان متزوجاً بالسيدة فهمية إسكندر، حيث رزقهما الله ولديْن وستَّ بنات.
كما إنتقل إلى الخدور العلوية، المرحوم جوزيف شمعون في محافظة ستوكهولم بسبب الإصابة بعدوى فايروس كورونا. والراحل من مواليد مدينة القامشلي، في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وأربعةٍ وستين، وكان حارساً متألقاً في نادي الجهاد الرياضي لكرة القدم.
كذلك توفي في السويد، المرحوم يلدا متي توما نتيجة الإصابة بالفايروس، وهو من أعضاء حزب إتحاد بيث نهرين الوطني في العراق.
هذا وأفادت مصادرنا المطلعة من تركيا، بوفاة ثلاثة من أبناء شعبنا في مدينة إسطنبول، جراء الإصابة بالفايروس وهم: ملك تِكين، أديب تِمَللي، وآدين هيكْبزمز.

‫شاهد أيضًا‬

الشباب التركي إلى أوروبا

وسط وضع اقتصادي يعاني منه الأتراك جراء السياسات القتصادية التي ينتهجها النظام يدفع الاتراك…