17/04/2020

الحكومة السورية تُدخل مواطني شمال شرق سوريا في خطر كورونا

مع استمرار غزو فايروس كورونا لكافة دول العالم، اتخذت الإدارة الذاتية منتصف شهر آذار الماضي جملة من التدابير الاحترازية منعاً لتفشي الوباء في مناطق شمال وشرق سوريا كان أهمها تطبيق قرار حظر التجول، في حين لم تلتزم المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية بهذه التدابير حيث لا يتم تطبيق الحظر فيها بشكلٍ جيد خاصةً بمدينة الحسكة حيث بقيت الكثير من المحال والمقاهي مفتوحة.
ويشتكي الأهالي من الفوضى العارمة في هذه المناطق، والتي تسمى بـ “المربعات الأمنية”, حيث إن عساكر تابعين للقوات الأمنية السورية يدخلون ويخرجون من المدينة دون الخضوع للتحاليل الطبية أو التأكد من عدم حملهم لفايروس كورونا.
وكالة أنباء هاوار ANHA التقت عدداً من أهالي الحسكة، الذين اشتكوا من الفوضى الحاصلة في مناطق الحكومة السورية. حيث قالوا “نتمنى أن يكون هناك تنسيق بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية، والتي عليها أن تقوم بالإجراءات والفحوصات اللازمة لجنودها قبل دخولهم وخروجهم من منطقة معينة، لأنه إذا دخل هذا المرض إلى مناطقنا فستكون هناك كارثة، لدى الحكومة السورية إهمال في فرض الإجراءات اللازمة على الأهالي داخل مناطقها، حيث نجد المحال مفتوحة طوال الوقت”
هذا ويُشار إلى أن الحكومة السورية سمحت يوم أمس بعودة حافلات السفر إلى عملها يومي الاثنين والثلاثاء من كل أسبوع، حيث سمحت للمواطنين بالتنقل بين المحافظات والمدن السورية، كما فتحت الرحلات الجوية بين دمشق والقامشلي بالإضافة لقيام السلطات الأمنية السورية المتواجدة داخل مطار القامشلي بتهريب الوافدين من دمشق لمنع إجراء فحوصات طبية لهم وحجرهم، مقابل مبالغ مالية وهو ما يدخل المواطنين في دوامة التساؤلات والخطر.
والجدير ذكره تم تسجيل 33 إصابة بفايروس كورونا في دمشق حتى الآن بحسب تصريحات وزارة الصحة السورية في حين ذكر المرصد السوري بأن عدد الإصابات يفوق بكثير العدد المعلن عنه حيث تجاوز 70.

‫شاهد أيضًا‬

مجموعة أحلام صغيرة تقيم معرضاً للأعمال اليدوية في القامشلي

بهدفِ تفعيلِ دورِ المرأةِ من مختلفِ المكوناتِ في شمالِ شرقِ سوريا، ودعمِ النساءِ العاملاتِ…