24/04/2020

منظماتٌ سورية تناشد الأمم المتحدة للإفراج عن محتجزين سوريين في السجون التركية

وجّهت /41/ منظمة سورية بيان مشترك، للأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيرش”، والمفوضة السامية لحقوق الإنسان “ميشال باشليت”، أعربت فيه عن قلقها حيال مصير أكثر من /90/ محتجزاً سورياً في سجن “حلوان ” بولاية أورفا التركية.
وكشف البيان أن المحتجزين هم سوريين جرى اعتقالهم في نهاية شهري تشرين الأول والثاني عام 2019، في أرياف تل أبيض ورأس العين أي بعد قيام تركيا بهجومها على شمال سوريا واحتلالها تلك المناطق، وقضوا فترات طويلة في مراكز احتجاز تابعة لفصائل من “الجيش الوطني السوري” التابع لتركيا.
كما تعرّض هؤلاء المعتقلين لسوء معاملة وانتزاع اعترافات منهم تحت الضغط والإكراه في سوريا قبل نقلهم إلى الأراضي التركية، بعدها تم نقلهم إلى سجن “حلوان” في ولاية أورفا التركية، وتحويلهم إلى المحكمة، حيث وجّهت لهم اتهاماتٌ بالإخلال بوحدة الدولة التركية، والانتماء لمنظمة إرهابية، والقتل العمد.
وناشدت المنظمات عبر بيانها، الأمم المتحدة للضغط على الحكومة التركية لوقف المحاكمات التعسفية بحق المحتجزين، والسماح للجان والمنظمات الدولية بالوصول إلى المحتجزين، والسماح لذويهم بالتواصل معهم، والإفراج عن المحتجزين وإعادتهم إلى الأراضي السورية.
ويُشار إلى أن بيان مشترك لثلاث منظمات حقوقية عاملة في شمال سوريا، صدر شهر آذار الماضي، وأشار إلى أن مصير نحو /3400/ شخص مازال مجهولاً في سجون تركيا وفصائلها منذ احتلالها عفرين.

‫شاهد أيضًا‬

عائلة سورية في أنطاكيا تتعرض لاعتداءٍ عنصري من قبل مجموعة أتراك

ضمن الاعمال والاعتداءات العنصرية التي يتعرض لها السوريون المقيمون في تركيا بين الحين والآخ…