25/04/2020

الاتحاد السرياني العالمي واتحاد بيث نهرين الوطني يستذكران مجازر الدولة العثمانية

قام وفدٌ من حزب الاتحاد السرياني العالمي في لبنان بوضع إكليل من الورد على النصب التذكاري لشهداء مجازر السيفو، في باحة كاتدرائية مار افرام للسريان الأرثوذكس في الأشرفية. مُمثلاً برئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي إبراهيم مراد والأب شربل بحي، والمطران دانيال كورية راعي أبرشية بيروت السريانية، وبحضور قيادة الحزب. وبعد وضع إكليل الورد أقام الأب شربل بحي الصلاة على أرواح شهداء الإبادة، كما كان لرئيس الحزب إبراهيم مراد كلمةً قال فيها:
“استطعنا كأحزاب وقوى سريانية منضوية تحت لواء مجلس بيث نهرين القومي أن نعرّف شعوب العالم على فظاعة تلك المجازر التي ارتُكبت بحقنا من قبل العثمانيين الأتراك والذين ما زالوا يعاندون وينكرون أفعالهم، بالرغم من الإثباتات الدامغة واعتراف دول عظمى بتلك المجازر.”
وتابع قائلاً: “إننا دائماً أوفياء للشهداء والقضية، نناضل من أجل الحرية والعدالة الإنسانية، حيث أن تلك المجازر قد تكررت بوجه آخر في العراق وسوريا ودول عديدة بسبب الأنظمة الحاكمة التي ترفض التعددية وتسعى لإلغاء الآخر، ونعاهد الشهداء والشعب السرياني على النضال المستمر لاسترجاع كافة حقوق السريان.”
ومن جانبه أصدر حزب اتحاد بيث نهرين الوطني في العراق بياناً جاء فيه:
مجازر الدولة التركية لا تختلف عما قام به تنظيم داعش الإرهابي تجاه القوميات الصغيرة في العراق بل فاقتها وحشية وشراسة، إننا في حزب اتحاد بيث نهرين الوطني نحذر الحكومة التركية من التمادي في سياساتها العنصرية والتوسعية في المنطقة أو العودة لأحلام الدولة العثمانية، وتماديها بالتدخل في مناطق الإدارة الذاتية في سوريا والعراق، وضرب بلدات وقرى شعبنا بحجة ضرب قواعد حزب العمال الكردستاني، ونشدد على مطالبتنا للرأي العام العالمي بالتنديد بهذه المذابح.
لقد آن الأوان أن يناضل الشعبين المظلومين السرياني الكلداني الآشوري والأرمني، للضغط على المجتمع الدولي من أجل الضغط على تركيا لإعادة حقوق الشعوب المظلومة.

‫شاهد أيضًا‬

القوات الأردنية تحبط عملية تهريب كبيرة على الحدود وتقتل أربع مهربين

خلال المراقبات الأمامية لقوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وإدارة مكافحة المخدر…