25/04/2020

الكنائس تدقُّ أجراسَها، والأنوارُ تُطفأ بالعاصمة يريفان، تخليداً لشهداء الإبادة الأرمنية

أطفأت أرمينيا، مساءَ أمس، الأنوارَ في الأماكن العامة لإحياء ذكرى ضحايا الإبادة في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسة عشر، في مراسمَ مختلفةٍ عن السنوات السابقة، بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد، وإجراءات العزل المفروضة في هذا البلد.
وفي إطار هذه المراسم، وضع رئيسُ الوزراءِ الأرميني نيكول باشينيان، وبطريركُ الكنيسةِ الأرمنية كاريكين الثاني، أكاليلَ ورودٍ أمام نصبِ الإبادة في العاصمةِ يريفان.
وألغيت هذا العامَ مسيرةُ المشاعل التي تُنظم عادةً في العاصمةِ يريفان في الثالثِ والعشرين من نيسانَ من كلِ سنة، كما أغلِقتِ الطرقُ المؤديةُ إلى نصبِ ضحايا الإبادة، الذي يطل على المدينة.
وبدلاً من المراسمِ الاعتيادية، أُطفِئتِ الأنوارُ العامة ودُقتْ أجراسُ الكنائس في أرمينيا. وغرقت يريفان في ظلامٍ دامش مع إطفاءِ سكانِها أضواءَ منازلِهم أيضاً. في حين أضاء كثيرونَ الشموعَ أو هواتفَهُم النقالة ووضعوها على أطرافِ نوافذِهم.
وقال الرئيسُ الأرميني أرمين سركيسيان، إن “الذكرى الخامسةَ بعد المئة لهذه المأساة يتم إحياؤها بمراسمَ فرضها علينا الوباء”. وأضاف “نتذكر الضحايا كلَّ الوقت وفي كلِ مكان، ولا يهمُّ أين نكون في العالم”.
وأكد سركيسيان في كلمتِه أمس، أنَّ الإعترافَ بالإبادة من قبل تركيا والقضاءَ على تبعاتِها يعد قضيةً أمنيةً لأرمينيا وللأمةِ الأرمينية والمنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

خمسة مطالب للبرلمان الألماني من الاتحاد السرياني الأوروبي وحزب اتحاد بيث نهرين الوطني

في مستهلِّ رسالتِهما، قال الاتحاد السرياني الأوروبي وحزب اتحاد بيث نهرين الوطني، إنّه نتقد…