25/04/2020

توما جيليك يوجه مذكرة لجاويش أوغلو بخصوص خطف مطراني حلب

في المذكرة التي أرسلها إلى وزير الخارجية التركي، تحدث النائبُ السرياني توما جيليك بدايةً، عن عمليةِ خطفِ مطراني حلب يوحنا إبراهيم وبولس اليازَجي اللذيْن لا تتوفر لحد الآن، أيُّ معلوماتٍ عن مصيرِهما المجهول منذ أن تمَّ إختطافهُما بتاريخ الثاني والعشرين من نيسان عامَ ألفين وثلاثة عشر، في قريةٍ تقع في ريفِ مدينةِ حلب، شماليَّ سوريا على مقربةٍ من الحدودِ التركية.
وذكَّر النائب جيليك، بتصريحاتٍ سابقة كان أدلى بها وزيرُ الخارجيةِ التركي الأسبق أحمد داؤود أوغلو حول خطفِ المطرانين، حيث قال حينها إن “المطرانين على قيدِ الحياة، وإن إطلاقَ سراحِهما يمكن أن يتمَّ على نحوٍ عاجل”.
وأشار النائبُ السريانيُّ في البرلمان التركي، إلى الإرهابي أبو البنات المعتقل لدى تركيا، والذي كان أقرَّ للمحكمة التركية، قيامَه بقتل قادةٍ روحيين للدين المسيحي، كما كان ووزارةُ الخارجية، أبلغا المحكمة التركية حينها بكافة المعلومات السريَّة المتعلقة بملف خطفِ المطرانيْن.
لذا وجه جيليك تساؤلاتٍ إلى وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، حول ما إذا تتوفر لديه معلوماتٌ جديدة بهذا الخصوص أو ما إذا كان قد بذل جهوداً ما بشأن هذا الملف، مطالباً في الوقتِ نفسِه، بالكشف عن المعلومات السرية التي سلمت لهيئة المحكمة التركية خلال محاكمةِ الإرهابي أبو البنات.

‫شاهد أيضًا‬

الخوري “شمعون بكندي” يقرر العودة لقريته في طور عبدين والعمل بها

بهدف التشبث بأرض الإباء والاجداد واعادة الحياة اليه من جديد، قام الكاهن الخوري “شمعو…