25/04/2020

مجلس بيث نهرين القومي يُصدر بياناً بمناسبة الذكرى 105 لمجازر الإبادة العرقية

أصدر مجلس بيث نهرين القومي بياناً جاء فيه مايلي:
الرابع والعشرين من نيسان هو يوم الذكرى السنوية للإبادة العرقية للأرمن التي وقعت أحداثها المروعة في العام 1915، قُتل نحو المليون وخمسمئة ألفَ أرمني وأكثر من نصف مليون سرياني آشوري كلداني، وتم ترحيل مئات الآلاف قسراً من أماكنهم، وإجبار عشرات الآلاف آخرين على تغيير ديانتهم المسيحية. كما تم تخريب المعالم التاريخية والثقافية للشعوب المسيحية، والاستيلاء على أموال تلك الشعوب وممتلكاتها. في حين أن الناجين من الإبادة العرقية عاشوا في ظل مأساةٍ إنسانيةٍ كبيرة.
إن سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي التي انتهجتها جمعية الإتحاد والترقي ما تزال مستمرة لحد الآن، وتُعتبر من أكبر الجرائم التي ارتُكبت ضد الإنسانية في العالم بأسره.
من الأهمية الكبيرة أن يقوم الرأي العام العالمي والقوى الدولية باتخاذ موقف صارم من أجل الحؤول دون تكرار مثل تلك المجازر والإبادات العرقية.
ونحن كمجلس بيث نهرين القومي ندعو حكومة الجمهورية التركية، للاعتراف بمجازر التطهير العرقية لعام 1915، وعدم محاولة إخفاء الحقيقة، بل مواجهة التاريخ وجهاً لوجه. ونؤكد مجدداً أننا نستذكر ونعيش كل يوم، المأساة التي نتقاسمها مع الشعب الأرمني، ونتعهد بمواصلة النضال وتكثيف الجهود، لحين يتم الاعتراف بالمجازر ويعود الحق لأصحابه. وبكل إجلال ووقار نحيِّي أرواح الشهداءَ الذين وقعوا ضحايا لتلك المجازر.

‫شاهد أيضًا‬

لجنة أممية لتقصي الحقائق تكشف عن مقابر و”فضائع” قيد التحقيق في ليبيا

بعثة تقصي الحقائق في ليبيا التابعة الأمم المتحدة، قالت إن هناك “مقابر جماعية محتملة” لم يت…