25/04/2020

من جبل آرارات وطور عبدين إلى جبل لبنان شهادة واحدة، تقريرٌ لقناة MTV

عرضت قناة MTV اللبنانية تقريراً حول مجازر الدولة العثمانية بحق الشعب السرياني والأرمني عام 1915 وتضمن التقرير حديثاً للسيدة ليلى لطي نائب رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي حيث أكدت أن كلمة سيفو باللغة السريانية تعني مجزرة، فالشعب السرياني تعرض للإبادة مثل الشعب الأرمني من قبل الأتراك العثمانيين رغم أن الشعب السرياني لم يكن لديه أي مشروع سياسي وهذا يؤكد الفكر الإلغائي عند الأتراك لكل المكونات غير التركية آنذاك.
سيفو يحمل وجعين، ألم المجزرة التي حصلت بحد ذاتها الجينوسايد الذي ذهب ضحيته أكثر من نصف مليون سرياني وإلغاء وجودهم، والألم الثاني هو التهميش العالمي للمجزرة وعدم اعتراف الكثير من الدول بها.
ومن جانبها أكدت تسولير طالاتينيان المسؤولة التنفيذية للجنة الدفاع عن القضية الأرمنية، أن الإبادة الأرمنية كان الهدف منها القضاء على الشعب الأرمني حيث تشتت من بقي منهم لكافة أصقاع العالم. ومازال هذا الشعب يطالب بالاعتراف الكامل بهذه الإبادة واسترجاع حقوقه.
وأما الدكتور أمين إسكندر رئيس الاتحاد السرياني الماروني، فقد ذكر في حديثه ماقام به العثمانيين آنذاك من قتل وبطش وتنكيل وتجويع وجرائم ضد الإنسانية وقام بكل ماهو بشع لإبادة الشعب السرياني والأرمني حيث ذهب ضحية المجازر 50 بالمئة من الشعب المسيحي الموجود آنذاك في تركيا، كما ختم قائلاً:
“علينا أن نخبر الأجيال القادمة عن مجزرة كفنو والتي تعني باللغة السريانية المجاعة التي حصلت ذاك الحين”

‫شاهد أيضًا‬

البرلمان اللبناني يوصي بترحيل اللاجئين السوريين

تتوالى السياساتُ اللبنانيةُ المناهضةُ لوجودِ اللاجئين السوريين، إذ أوصى البرلمانُ اللبناني…