26/04/2020

إداناتٌ وانتقاداتٌ على تصريحات النائب العراقي كاوا عبد القادر وإهانته للشعب المسيحي.

تزايدت وتيرة الإدانات من جانب نشطاء وبرلمانيي من شعبنا في العراق إزاء ما صرّح به عضو برلمان الإقليم "كاوا عبد القادر" من كتلة الجيل الجديد، مشيراً لعدم جواز المساواة بين الجوامع والكنائس بقرار الإغلاق كون دور العبادة المسيحية مفتوحة للأقلية مقارنةً بالجوامع.

نشر عضو برلمان في حكومة الإقليم “كاوا عبد القادر” بأنه من غير المنطق ان تجمع الجهات الحكومية الجامع والكنيسة معا وهذا الشيء يجرح مشاعر المسلمين ناسيا او متناسيا جرح مشاعر المسيحيين بهذا التميز العنصري الديني والذي يعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الانسان بصورة عامة وحقوق المكونات الدينية الغير مسلمة بصورة خاصة.
وصرّح “ليس من المنطق مقارنة الجوامع بالكنائس، هذه المقارنة فيها جرح لمشاعر المسلمين، الكنائس لا تُفتح إلا مرة واحدة في الأسبوع”
وتزايدت الإدانات على هذا التصريح من قبل نشطاء مسيحيين، حيث “إن النائب كاوا وصف شعبنا بالأقلية القليلة جداً متناسياً أسس تشريعات البرلمان التي تعتبر شعبنا شعب أصيل في الاقليم والمفروض أن يتمتع بكامل حقوقه ويمارسها بحرية،
وقالت منى يوخنا ياقو استاذة القانون في جامعة صلاح في رسالة مفتوحة إلى النائب كاوا عبد القادر نشرتها في صفحتها على الفيسبوك:
“بما أنك نائب في البرلمان، فهذا يفرض عليك أن تحترم القاعدة الجماهيرية بكل ألوانها، وأن تكون لك دراية بالقوانين النافذة في مجتمعك فبكلامك غير المسؤول قد تجاوزت عدد من النصوص في القوانين النافذة، ومارست التمييز الديني ”
كما أدانت كتلة الوحدة القومية تصريح “كاوا” واعتبرته إهانة لشعور ومقدسات الدين المسيحي ودعوة صارخة للتمييز والتفريق بين الأديان وخروج عن مبادئ التعايش الديني السائد في الاقليم كما اعتبرت تصريحه خرقاً كبيراً لقانون حماية المكونات الصادر عن برلمان الاقليم ومحاولة أخرى لتهميش شعبنا ورفضاً لشراكته وحقوقه كمكون أصيل.
أما النائب السابق عن كتلة الوركاء، جوزيف صليوا فقد طالب “شاسوار عبد الواحد” رئيس حزب الجيل الجديد بالاعتذار في رسالةٍ قال فيها:
إذا لم يطلب السيد شاسوار عبد الواحد من البرلماني العنصري كاوا الاعتذار عن هذا الخطأ الكبير، سنعتبره المظلة الحامية للعنصرية والأفكار الهدامة ولن يكون أفضل حال في أعيننا من الذين يحاول انتقادهم.

‫شاهد أيضًا‬

تظاهرات شعبية ضد النواب العراقيين وتحذيرات من ظواهر تهدد المجتمع العراقي

+في ظلِّ تردي الوضعِ المعيشي للعراقيين وازديادِ معدلاتِ البطالة، التي لم يحرك النوابُ المن…