28/04/2020

اتحاد بيث نهرين الوطني يستنكر تصريحات كاوا عبدالقادر

وجه حزبُ إتحاد بيث نهرين الوطني في العراق بياناً إلى الرأي العام، قال فيه إنه “لا يستغرب أن يقومَ بين فترةٍ وأخرى أحدُ المسؤولين السياسيين في العراق بتوجيه إهاناتٍ إلى معتقداتِنا المسيحية، لأن السببَ يعود من ناحية إلى التربية الهشة والثقافة اللا وطنية التي تلقاها هذا المسؤولُ بالذات، وأيضاً لوجود تياراتٍ هدَّامةٍ للمجتمع من ناحيةٍ أخرى”.
وأوضح البيان أن تلك الهجماتِ، غايتُها التآمرُ على شعبٍ أصيل بنى حضاراتِ العراق لآلافِ السنين، وما يزال يناضلُ من أجل إزدهار البلدِ وتقدُّمِه، مشيراً إلى أن الشعبَ الكلداني السرياني الآشوري قدَّم على مذبح الشهادة آلافَ الشهداء في العصر الحديث منذ تأسيس دولةِ العراق في العام ألفٍ وتسعِمئةٍ وواحدٍ وعشرين، كما أنَّ دماءِه إختلطت مع دماء باقي الشعوب والديانات في إقليم كوردستان.
وأكد البيانُ أنه لولا دماءُ شعبِنا لما كان السيد كاوة عبدالقادر عضواً اليوم في برلمان إقليم كوردستان، مشيراً إلى أن التهجمَ على المسيحيين والدين المسيحي لا يأتي إلا في خانة الشوفينيةِ العنصرية التي مزَّقت أوصالَ الشعبِ العراق، وأوصلته إلى ما هو عليخ اليوم، وأضاف أن “ما قام به المدعو عبدالقادر وتصريحاتِه الهدَّامة، ينمُّ عن عدم إحترامِه لدستور الإقليم، وأنه خان واجبَه وضربَ قانونَ رقم خمسة عشر لعام ألفين وخمسةَ عشر عرضَ الحائط”.
وإستنكر حزبُ إتحاد بيث نهرين الوطني، الهجومَ الأرعن من النائب عبدالقادر، مطالباً برلمانَ وحكومةَ الإقليم، بمعاقبته ضمن القانون السائد، وعدمِ السماح لأي مسؤولٍ في السلطاتِ الثلاثة القيامُ بمثل هذا العملِ الهدَّام.
وكان عضوُ برلمانِ أربيل النائبُ الكوردي كاوة عبدالقادر من كتلة الجيل الجديد، إنتقدَ حكومةَ إقليم كوردستان، بعدم جواز ذكرِ ومقارنةِ المساجدِ والكنائس مع بعضِهما البعض بالمساواة من ناحيةِ العددِ والشعائرِ الدينية التي تقامُ فيهما، معتبراً أنَّ ذلك يجرحُ مشاعرَ المسلمين.

‫شاهد أيضًا‬

الأحزاب السريانية في العراق تنتقد قرار المحكمة الاتحادية وتعتبره مخالفة دستورية

في بيانٍ لها، استنكرت أحزابُ الشعبِ السرياني الكلداني الآشوريِّ الستةِ في العراق، وهي كلٌّ…